الجمعة، 27 مايو، 2016

عريس يقتل عروسته يوم الدخله بطلقه ناريه




اصبح كثرة الضغوطات والخوف من القيل والقال شئ يشعرنا بالخوف دائما مما يجعلنا فى ضغط نفسى كبير جدا وعصبية دائمة وبالطبع اثناء الغضب يكون الانسان فى حالة شبيهة بفقدان الوعى والعقل حيث يتملكه الغضب ولا يفكر فى اى عواقب من الممكن ان تحدث عند قيامه بأى شيء اثناء غضبه.
بالاخص الشباب فهم لا يستطيعون كبح مشاعر الغضب او السيطرة عليها وايضا ليس عندهم خبرة كبيرة فى الحياة تجعل منهم حكماء يتصرفون بحكمة وصبر عند مقابلة ضغوطات الحياة واليوم وقعت حادثة كبيرة كانت ضحيتها عروس فى بداية حياتها الزوجية التى لم يمر منها سوى شهر واحد فقط ،كانت تلك العروس صغيرة فى السن فكان سنها ما يقرب الى الثامنة عشر عاما حيث تزوجت من شاب أكبر منها قليلا وكان فى الحادى والعشرون من عمره.
بدأ كل شئ بخلاف طبيعى كأى زوجين ولكن الزوج لم يوافق الزوجة فى رأيها حينها طلبت الزوجة الذهاب الى بيت عائلتها تعبيرا عن غضبها منه وبالطبع هذا ايضا لم يعجب الزوج وبالاخص ان ذلك الفعل سيثير الكثير من الجدل عند عائلته وسيجعله مصدر سخرية وإذلال للكثير من معارفه واقربائه وحينها بدون اى تفكير فيما سيقابله فى المستقبل اخرج الزوج سلاحه النارى واطلق رصاصة موجهة اى رأس الزوجة حيث انها لقت مصرعها فى الحال وبالطبع اهتمت الشرطة بالتحقيقات وتمكنت من القبض على الزوج حيث انه اعترف بأنه فعل تلك الجريمة الشنيعة.
يجب على الانسان اخذ فترة وان كانت قصيرة يوميا يخصصها لنفسه فقط ليمكث فى هدوء دون اى تفكير فى اى ضغوطات وبذلك سيكون اقل عصبية وسيتمكن من التصرف بدون غضب او عصبية تجعله يندم طوال حياته.




اصبح كثرة الضغوطات والخوف من القيل والقال شئ يشعرنا بالخوف دائما مما يجعلنا فى ضغط نفسى كبير جدا وعصبية دائمة وبالطبع اثناء الغضب يكون الانسان فى حالة شبيهة بفقدان الوعى والعقل حيث يتملكه الغضب ولا يفكر فى اى عواقب من الممكن ان تحدث عند قيامه بأى شيء اثناء غضبه.
بالاخص الشباب فهم لا يستطيعون كبح مشاعر الغضب او السيطرة عليها وايضا ليس عندهم خبرة كبيرة فى الحياة تجعل منهم حكماء يتصرفون بحكمة وصبر عند مقابلة ضغوطات الحياة واليوم وقعت حادثة كبيرة كانت ضحيتها عروس فى بداية حياتها الزوجية التى لم يمر منها سوى شهر واحد فقط ،كانت تلك العروس صغيرة فى السن فكان سنها ما يقرب الى الثامنة عشر عاما حيث تزوجت من شاب أكبر منها قليلا وكان فى الحادى والعشرون من عمره.
بدأ كل شئ بخلاف طبيعى كأى زوجين ولكن الزوج لم يوافق الزوجة فى رأيها حينها طلبت الزوجة الذهاب الى بيت عائلتها تعبيرا عن غضبها منه وبالطبع هذا ايضا لم يعجب الزوج وبالاخص ان ذلك الفعل سيثير الكثير من الجدل عند عائلته وسيجعله مصدر سخرية وإذلال للكثير من معارفه واقربائه وحينها بدون اى تفكير فيما سيقابله فى المستقبل اخرج الزوج سلاحه النارى واطلق رصاصة موجهة اى رأس الزوجة حيث انها لقت مصرعها فى الحال وبالطبع اهتمت الشرطة بالتحقيقات وتمكنت من القبض على الزوج حيث انه اعترف بأنه فعل تلك الجريمة الشنيعة.
يجب على الانسان اخذ فترة وان كانت قصيرة يوميا يخصصها لنفسه فقط ليمكث فى هدوء دون اى تفكير فى اى ضغوطات وبذلك سيكون اقل عصبية وسيتمكن من التصرف بدون غضب او عصبية تجعله يندم طوال حياته.

جميع الحقوق محفوظة لمدونة اخبار جديدة ويمنع نسخ اى محتوى نهائيا والا سوف تعرض نفسك لمسائلة القانون. يتم التشغيل بواسطة Blogger.