الأحد، 29 مايو، 2016

موعد غرامي بين شاب فاسد وفتاة ينتهى بكارثة حذااااارى لكل فتاه



 ان الانحلال وانعدام القيم الأخلاقية والبعد عن القيم والتقليد الدينية وعدم الالتزام بالآداب واحترام الشاب للفتاة فقد انتشرت المعاكسات والتحرش بالفتيات بشكل كبير ولم يشغل بال الشباب اي عمل سوي اتباع الافلام والافكار الغربية التي تدعوهم الي التحرش والبعد عن الدين فالينا احد القصص الغريبة لشاب ذو سلوك سيء يواعد فتاة ويرسم لها الاحلام الجميلة الوردية ويمثل لها انه يحبها وسوف يتزوج منها وبعد ان تقع الفتاة في حبه وتستسلم له يبدا في تنفيذ خططه الدنيئة وان يقع هذه الفتاة فريسه تحت يده فواعدها ان تذهب معه الي شقته الخالية بعيدة عن الانظار حتي يكونوا بحريتهم وأعطاه ميعاد في الخامسة فاذا بالقدر يلعب لعبته معه فتطلبه والدته وهو ينتظر الفتاة مع أصدقاءه الذي نسق معهم انه سياتي لهم بفريسه اليوم يفعلوا معها ما يشاءون فعند الاتصال من والدته اخبرته ان والدة مريض ويجب ان يأتي اليها سريعا فذهب تاركا أصدقاءه وقال لهم ستاتي الفتاة افعلوا معها ما تشاءون واتت الفتاة وقاموا هؤلاء الذئاب معدومين الضمير من اغتصابها وذهب الشاب واطمئن علي والدة فقالت له امه اختك قد تأخرت وانا بعتها لك عندما كنت لا ترد علي الاتصالات لتخبرك بمرض ابيك فكانت المفاجأة بالنسبة له فذهب مسرعا ليصل وجد اخته تم اغتصابها وانها ملقي فاقدة الوعي فسبحانه الله علي قدرته فمن يرد الضرر للاحد وقع في اقرب الناس له فكما تدين تدان فيجب ان تتقي الله لكي يجعل لنا مخرج ويسهل لنا امورنا فيجب ان لا نضر احد حتي يبارك لنا الله ويجب الالتزام بالأخلاق الدينية التي أصبحت منعدمه من مجتمعنا فيجب علي الاب والام توعيه ابناءهم علي ما يجب فعله وما لا يجب فعله


 ان الانحلال وانعدام القيم الأخلاقية والبعد عن القيم والتقليد الدينية وعدم الالتزام بالآداب واحترام الشاب للفتاة فقد انتشرت المعاكسات والتحرش بالفتيات بشكل كبير ولم يشغل بال الشباب اي عمل سوي اتباع الافلام والافكار الغربية التي تدعوهم الي التحرش والبعد عن الدين فالينا احد القصص الغريبة لشاب ذو سلوك سيء يواعد فتاة ويرسم لها الاحلام الجميلة الوردية ويمثل لها انه يحبها وسوف يتزوج منها وبعد ان تقع الفتاة في حبه وتستسلم له يبدا في تنفيذ خططه الدنيئة وان يقع هذه الفتاة فريسه تحت يده فواعدها ان تذهب معه الي شقته الخالية بعيدة عن الانظار حتي يكونوا بحريتهم وأعطاه ميعاد في الخامسة فاذا بالقدر يلعب لعبته معه فتطلبه والدته وهو ينتظر الفتاة مع أصدقاءه الذي نسق معهم انه سياتي لهم بفريسه اليوم يفعلوا معها ما يشاءون فعند الاتصال من والدته اخبرته ان والدة مريض ويجب ان يأتي اليها سريعا فذهب تاركا أصدقاءه وقال لهم ستاتي الفتاة افعلوا معها ما تشاءون واتت الفتاة وقاموا هؤلاء الذئاب معدومين الضمير من اغتصابها وذهب الشاب واطمئن علي والدة فقالت له امه اختك قد تأخرت وانا بعتها لك عندما كنت لا ترد علي الاتصالات لتخبرك بمرض ابيك فكانت المفاجأة بالنسبة له فذهب مسرعا ليصل وجد اخته تم اغتصابها وانها ملقي فاقدة الوعي فسبحانه الله علي قدرته فمن يرد الضرر للاحد وقع في اقرب الناس له فكما تدين تدان فيجب ان تتقي الله لكي يجعل لنا مخرج ويسهل لنا امورنا فيجب ان لا نضر احد حتي يبارك لنا الله ويجب الالتزام بالأخلاق الدينية التي أصبحت منعدمه من مجتمعنا فيجب علي الاب والام توعيه ابناءهم علي ما يجب فعله وما لا يجب فعله
جميع الحقوق محفوظة لمدونة اخبار جديدة ويمنع نسخ اى محتوى نهائيا والا سوف تعرض نفسك لمسائلة القانون. يتم التشغيل بواسطة Blogger.