الأحد، 29 مايو، 2016

قصة فتاة تتحدي الله شاهد ماذا حدث لها في النهاية .... اليكم التفاصيل !!!

 
تداولوا أشخاص علي التواصل الاجتماعي " فيس بوك وتويتر " الاونة الاخيرة عن فتاة ماتت وهي الميكروباص وبيدها هاتف محمول وذلك تداولوها لانها توفت ولكنها ماتت ليست بحادث ولكن ماتت وهي تتحدث مع الركاب بشكل طبيعي جدا واليكم تفاصيل الخبر .... !!!! ركبت فتاة الميكروباص وهي فتاة ملفتة للنظر ومتبرجة بلبسها وكانت تثير الانظار ، وقد لفت شكل الفتاة الي السائق فقد تكلم السائق معها بطريقة مهذبة ومحتشمة وينصحها بأن تتقي الله في اللبس التي ترتديه وتستر نفسها وتلبس حشمة ، ولكن كان ردها غريب جدا علي هذا السائق قالت له " خذ الهاتف وكلم الله لكي يحجز لي مكان بجهنم او مكان في النار وكانت تضحك ضحكات عالية حتي أستفزت الاشخاص الموجودين معها .. وبعد ذلك رددت مرة أخري وقالت له خذ الهاتف وكله الله لكي يحجز لي مكان في النار ويحجز الله مكان لك في الجنة وكانت تستهزأ به وتضحك ضحكات عالية جدا .. ولكن رد الله عليها كان سريع جدا وأستجاب الله لها ولدعوتها الفورية ، فأن الله قبض روحها في الحال وتوفت وهي علي حالها ومتبرجة ، وقد تجمد جسدها وهي علي الكرسي ، وعندما أخرجوها من ثلاجة المستشفي وجدوها مثل السود والزرق كان وجهها عليه غضب من عند الله سبحانه وتعالي وكان الهاتف المحمول الخاص بها كان لازق بيدها ولم يتمكنوا من أخراج الهاتف من يدها حتي دفنت به ...
 
تداولوا أشخاص علي التواصل الاجتماعي " فيس بوك وتويتر " الاونة الاخيرة عن فتاة ماتت وهي الميكروباص وبيدها هاتف محمول وذلك تداولوها لانها توفت ولكنها ماتت ليست بحادث ولكن ماتت وهي تتحدث مع الركاب بشكل طبيعي جدا واليكم تفاصيل الخبر .... !!!! ركبت فتاة الميكروباص وهي فتاة ملفتة للنظر ومتبرجة بلبسها وكانت تثير الانظار ، وقد لفت شكل الفتاة الي السائق فقد تكلم السائق معها بطريقة مهذبة ومحتشمة وينصحها بأن تتقي الله في اللبس التي ترتديه وتستر نفسها وتلبس حشمة ، ولكن كان ردها غريب جدا علي هذا السائق قالت له " خذ الهاتف وكلم الله لكي يحجز لي مكان بجهنم او مكان في النار وكانت تضحك ضحكات عالية حتي أستفزت الاشخاص الموجودين معها .. وبعد ذلك رددت مرة أخري وقالت له خذ الهاتف وكله الله لكي يحجز لي مكان في النار ويحجز الله مكان لك في الجنة وكانت تستهزأ به وتضحك ضحكات عالية جدا .. ولكن رد الله عليها كان سريع جدا وأستجاب الله لها ولدعوتها الفورية ، فأن الله قبض روحها في الحال وتوفت وهي علي حالها ومتبرجة ، وقد تجمد جسدها وهي علي الكرسي ، وعندما أخرجوها من ثلاجة المستشفي وجدوها مثل السود والزرق كان وجهها عليه غضب من عند الله سبحانه وتعالي وكان الهاتف المحمول الخاص بها كان لازق بيدها ولم يتمكنوا من أخراج الهاتف من يدها حتي دفنت به ...
جميع الحقوق محفوظة لمدونة اخبار جديدة ويمنع نسخ اى محتوى نهائيا والا سوف تعرض نفسك لمسائلة القانون. يتم التشغيل بواسطة Blogger.