السبت، 6 أغسطس، 2016

أكبر معمر على وجه الأرض197 عام ويقول السر فى بقائه لحد الان !

رجل يبلغ من العمر فوق المائة والتسعة والسبعون عاما وكان موراسي الرجل المعمر ولد في مدينة بنغالور وكان ذلك في يوم السادس من شهر يناير وكان ذلك في عام 1835، وبعدها أنتقل من مدينة بنغالور إلى مدينة فاراناسي للعيش بها وكان ذلك في عام 1903 وعمل بتلك المدينة حتي عام 1957 وبعدها تقاعد عن العمل وكان يبلغ من العمر حينها 122 عاما، وأصبح أول عامل يقوم بالتمسك بعمله لأخر الرمق، وبعد ذلك تقاعد الرجل المعمر موراسي أما عمره في الوقت الحالي يصل إلى 179 عاما. حيث أصبح الرجل المعمر البالغ من العمر 179 عاما في موسوعة جينيس حيث اعتبروه أقدم رجل معمر يتمتع بالحياة على وجه الأرض، فكان عمل ذلك الرجل في الماضي هو إسكافيا، وهذا الرجل المعمر كان يحب عمله لدرجة الجنون حتي ظل يعمل إلى أن وصل لمرحلة لا يقدر فيها على الحراك. وقد قام موقع هندي أخباري بتأكيد أن كل ما قدمه ذلك الرجل المعمر البالغ من العمر 179 عاما من شهادة ميلاد، وبطاقة هوية وغير تلك الأشياء أنها تدعم الرواية الخاصة به بشكل كامل، ومن المدهش إن ذلك الرجل لم يخضع لأي نوع من أنواع الفحوصات الطبية تؤكد أنه يدعي ما يقول، وكما صرح أيضا موقع ناتشورال ميدسين هاوس بأن أحفاد ذلك الرجل المعمر قد فارقوا الحياة منذ فترة طويلة جدا، وعندما أراد الناس وكل من حوله معرفة ما هو سر بقاء ذلك الرجل حيا إلى يومنا هذا رد ساخرا من نفسه: أنه يعتقد أن الموت قد نساه، ولا أعتقد أنه سوف يتذكرني، كما قال أنه من الممكن أن لا يموت أبدا وقد يستمتع هو بذلك.

رجل يبلغ من العمر فوق المائة والتسعة والسبعون عاما وكان موراسي الرجل المعمر ولد في مدينة بنغالور وكان ذلك في يوم السادس من شهر يناير وكان ذلك في عام 1835، وبعدها أنتقل من مدينة بنغالور إلى مدينة فاراناسي للعيش بها وكان ذلك في عام 1903 وعمل بتلك المدينة حتي عام 1957 وبعدها تقاعد عن العمل وكان يبلغ من العمر حينها 122 عاما، وأصبح أول عامل يقوم بالتمسك بعمله لأخر الرمق، وبعد ذلك تقاعد الرجل المعمر موراسي أما عمره في الوقت الحالي يصل إلى 179 عاما. حيث أصبح الرجل المعمر البالغ من العمر 179 عاما في موسوعة جينيس حيث اعتبروه أقدم رجل معمر يتمتع بالحياة على وجه الأرض، فكان عمل ذلك الرجل في الماضي هو إسكافيا، وهذا الرجل المعمر كان يحب عمله لدرجة الجنون حتي ظل يعمل إلى أن وصل لمرحلة لا يقدر فيها على الحراك. وقد قام موقع هندي أخباري بتأكيد أن كل ما قدمه ذلك الرجل المعمر البالغ من العمر 179 عاما من شهادة ميلاد، وبطاقة هوية وغير تلك الأشياء أنها تدعم الرواية الخاصة به بشكل كامل، ومن المدهش إن ذلك الرجل لم يخضع لأي نوع من أنواع الفحوصات الطبية تؤكد أنه يدعي ما يقول، وكما صرح أيضا موقع ناتشورال ميدسين هاوس بأن أحفاد ذلك الرجل المعمر قد فارقوا الحياة منذ فترة طويلة جدا، وعندما أراد الناس وكل من حوله معرفة ما هو سر بقاء ذلك الرجل حيا إلى يومنا هذا رد ساخرا من نفسه: أنه يعتقد أن الموت قد نساه، ولا أعتقد أنه سوف يتذكرني، كما قال أنه من الممكن أن لا يموت أبدا وقد يستمتع هو بذلك.

جميع الحقوق محفوظة لمدونة اخبار جديدة ويمنع نسخ اى محتوى نهائيا والا سوف تعرض نفسك لمسائلة القانون. يتم التشغيل بواسطة Blogger.