الثلاثاء، 9 أغسطس، 2016

أحب فتاه من الأنترنت وعند اول لقاء بينهم حدثت الصدمه لن تتوقع ماذا حدث!

لقد اصبح من البديهيات في كل منزل وجود اتصال بالإنترنت سواء من خلال جهاز الحاسوب إو من خلال احد الهواتف الذكية ، وعلي الرغم من كثرة الجوانب والفوائد العظيمة التي اتاحها الإنترنت حيث اصبح من الممكن تلقي العديد من العلوم ودراسة العديد من المجالات العلمية من خلال المنزل ، كما اصبح يمكنك التواصل مع اي شخص في اي بقعة من العالم من خلال برامج التواصل الغجتماعي والفيس بوك وتويتر والإنستجرام ، وهناك من يستخدم الإنترنت في العمل سواء عمل كلي أو لبضعة ساعات كل أسبوع لكسب مزيدا من الرزق وكلها فوائد عظيمة لا يمكن التغاضي عنها ولكن للأسف هناك العديد من المساويء أيضا للشبكة العنكبوتية والتي غالبا ما تكون ناتجة عن سوء استخدام لبعض الأشخاص والذي أساءوا استخدام الإنترنت فهناك الكثير من الشباب الذي استخدم الإنترنت في التعرف علي الفتيات والتواصل الغير مباح وكانت النتائج فظيعة وصادمة . وتدور أحداث قصتنا عن الشاب روبرتو غونزاليس وهو فلبيني الجنسية والتي تعرف علي فتاة من خلال الأنترنت وقد نمت بينهما صداقة خاصة ويوما بعد يوما يزداد التقارب بينهما ،
 وقد تبادلا الصور الفوتغرافية لتوطيد تلك الصداقة وظل يلتقيان في حوار خاص بصورة بينهما حتي نما بينهم حب متبادل وقرر الشاب ان يقابل فتاته في أرض الواقع وقد رحبت الفتاه بالفكرة فقد عرفته قرابة ست سنوات كاملة ،وقد اتفقا ان يكون لقائها الأول في أحد المطاعم الموجود بالدور السادس لاحد المراكز التجارية وانتظر الشاب قدوم الفتاة التي شغفت قلبه خلال الفترة الاخيرة ولكن عندما وصلت الفتاة شعر بالصدمة فلم تكن هذه صورة الفتاة التي احبها لقد خدعته وارسلت لها صورة لفتاة اخري ، ولم تعتقد ان الشكل الخارجي هام لتلك الدرجة ولذا شعر الشاب بالجنون وألق بنفسه من أعلي المبني ليلقي حتفه علي الفور .
لقد اصبح من البديهيات في كل منزل وجود اتصال بالإنترنت سواء من خلال جهاز الحاسوب إو من خلال احد الهواتف الذكية ، وعلي الرغم من كثرة الجوانب والفوائد العظيمة التي اتاحها الإنترنت حيث اصبح من الممكن تلقي العديد من العلوم ودراسة العديد من المجالات العلمية من خلال المنزل ، كما اصبح يمكنك التواصل مع اي شخص في اي بقعة من العالم من خلال برامج التواصل الغجتماعي والفيس بوك وتويتر والإنستجرام ، وهناك من يستخدم الإنترنت في العمل سواء عمل كلي أو لبضعة ساعات كل أسبوع لكسب مزيدا من الرزق وكلها فوائد عظيمة لا يمكن التغاضي عنها ولكن للأسف هناك العديد من المساويء أيضا للشبكة العنكبوتية والتي غالبا ما تكون ناتجة عن سوء استخدام لبعض الأشخاص والذي أساءوا استخدام الإنترنت فهناك الكثير من الشباب الذي استخدم الإنترنت في التعرف علي الفتيات والتواصل الغير مباح وكانت النتائج فظيعة وصادمة . وتدور أحداث قصتنا عن الشاب روبرتو غونزاليس وهو فلبيني الجنسية والتي تعرف علي فتاة من خلال الأنترنت وقد نمت بينهما صداقة خاصة ويوما بعد يوما يزداد التقارب بينهما ،
 وقد تبادلا الصور الفوتغرافية لتوطيد تلك الصداقة وظل يلتقيان في حوار خاص بصورة بينهما حتي نما بينهم حب متبادل وقرر الشاب ان يقابل فتاته في أرض الواقع وقد رحبت الفتاه بالفكرة فقد عرفته قرابة ست سنوات كاملة ،وقد اتفقا ان يكون لقائها الأول في أحد المطاعم الموجود بالدور السادس لاحد المراكز التجارية وانتظر الشاب قدوم الفتاة التي شغفت قلبه خلال الفترة الاخيرة ولكن عندما وصلت الفتاة شعر بالصدمة فلم تكن هذه صورة الفتاة التي احبها لقد خدعته وارسلت لها صورة لفتاة اخري ، ولم تعتقد ان الشكل الخارجي هام لتلك الدرجة ولذا شعر الشاب بالجنون وألق بنفسه من أعلي المبني ليلقي حتفه علي الفور .
جميع الحقوق محفوظة لمدونة اخبار جديدة ويمنع نسخ اى محتوى نهائيا والا سوف تعرض نفسك لمسائلة القانون. يتم التشغيل بواسطة Blogger.