السبت، 27 أغسطس، 2016

فتاه تقتل عريسها فى اول ايام من الزواج والسبب ..

فتاه تقتل عريسها فى اول ايام من الزواج والسبب ..
لاحول ولا قوة الا بالله الضغوط الذهنية و النفسية و البدنية التي يتعرض اليها الانسان في حياته اليومية اصبحت كثيرةواصبحت تشكل عبئا كبيرا علي الكثير من الأشخاص فقد أصبح الزوج يعد العمل خارج المنزل هو هدفه الاساسي في الحياة من أجل جلب احتياجات الأسرة و متطلباتهم الاساسية و الترفيهية أيضا و إلا سوف يتم اتهامه بالتقصير من جانب زوجته و ابنائه و كافة المحيطين به نظرا لعدم توفيره لوازم اسرته وكذلك أصبحت المرأة تعاني من أعمال المنزل و رعاية الأبناء و التي أصبحت بالكامل تعق علي عاتقها نظرا لانشغال الاب خارج المنزل من تربية ورعاية و تعليم و ايضا انشطة مختلفة لابنائها بجانب متطلبات المنزل من تنظيف و طهو الطعام و ترتيب المنزل و كل هذا و قد تكون سيدة عاملة تعمل خارج المنزل ايضا فكل تلك الضغوط النفسية التي يتعرض لها اي زوجين اصبحت تشكل حملا ثقيلا علي كاهل كل منهما و اصبحت تزيد من ضيقه وتجعله شخصية ضيقة الافق و غير قابل لاي نقاش و اصبح الافراد يعانون من العصبية الزائدة و ربما كل تلك الضغوط اصبحت وليدة العصر الحالي نتيجة للتطور السريع الذي نحيا به في وقتنا الحالي و كثرة المتطلبات في هذا الوقت فلم يكن مثل تلك المتطبات موجودة مع ابائنا و أجدادنا وكانت الحياة ابسط مما هي عليه في تلك الايام ونتيجة لكل تلك الظروف فقد قامت احدي السيدات السعوديات بقتل زوجها حيث قامت بطعنه في رقبته فأودت بحياته و تتحدث عن السبب لتلك الواقعة ان زوجها دعاها لتناول العشاء في الخارج مع وليدها الرضيع و بعد ان عادا للمنزل دخل الطفل في نوبة من البكاء الامر الذي اثار غضب الزوج و لم تفلح محاولات الام لاسكاته فما كان من الزوج بحسب اقوال الام انه حاول كتم انفاس الرضيع باستخدام الوسادة فلم تفلح الام في اثنائه عن هذا الامر مما دفعها لقتل الزوج لتنقذ حياة طفلها

فتاه تقتل عريسها فى اول ايام من الزواج والسبب ..
لاحول ولا قوة الا بالله الضغوط الذهنية و النفسية و البدنية التي يتعرض اليها الانسان في حياته اليومية اصبحت كثيرةواصبحت تشكل عبئا كبيرا علي الكثير من الأشخاص فقد أصبح الزوج يعد العمل خارج المنزل هو هدفه الاساسي في الحياة من أجل جلب احتياجات الأسرة و متطلباتهم الاساسية و الترفيهية أيضا و إلا سوف يتم اتهامه بالتقصير من جانب زوجته و ابنائه و كافة المحيطين به نظرا لعدم توفيره لوازم اسرته وكذلك أصبحت المرأة تعاني من أعمال المنزل و رعاية الأبناء و التي أصبحت بالكامل تعق علي عاتقها نظرا لانشغال الاب خارج المنزل من تربية ورعاية و تعليم و ايضا انشطة مختلفة لابنائها بجانب متطلبات المنزل من تنظيف و طهو الطعام و ترتيب المنزل و كل هذا و قد تكون سيدة عاملة تعمل خارج المنزل ايضا فكل تلك الضغوط النفسية التي يتعرض لها اي زوجين اصبحت تشكل حملا ثقيلا علي كاهل كل منهما و اصبحت تزيد من ضيقه وتجعله شخصية ضيقة الافق و غير قابل لاي نقاش و اصبح الافراد يعانون من العصبية الزائدة و ربما كل تلك الضغوط اصبحت وليدة العصر الحالي نتيجة للتطور السريع الذي نحيا به في وقتنا الحالي و كثرة المتطلبات في هذا الوقت فلم يكن مثل تلك المتطبات موجودة مع ابائنا و أجدادنا وكانت الحياة ابسط مما هي عليه في تلك الايام ونتيجة لكل تلك الظروف فقد قامت احدي السيدات السعوديات بقتل زوجها حيث قامت بطعنه في رقبته فأودت بحياته و تتحدث عن السبب لتلك الواقعة ان زوجها دعاها لتناول العشاء في الخارج مع وليدها الرضيع و بعد ان عادا للمنزل دخل الطفل في نوبة من البكاء الامر الذي اثار غضب الزوج و لم تفلح محاولات الام لاسكاته فما كان من الزوج بحسب اقوال الام انه حاول كتم انفاس الرضيع باستخدام الوسادة فلم تفلح الام في اثنائه عن هذا الامر مما دفعها لقتل الزوج لتنقذ حياة طفلها

جميع الحقوق محفوظة لمدونة اخبار جديدة ويمنع نسخ اى محتوى نهائيا والا سوف تعرض نفسك لمسائلة القانون. يتم التشغيل بواسطة Blogger.