الثلاثاء، 9 أغسطس، 2016

 وضع لابنته المنوم في الطعام وفعل شىء لن يصدقه احد

 لن تصدق ماذا فعل الأب . " إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه " هكذا علمنا رسول الله في كيفية اختيار الزوج المناسب قصاحب الدين أن احب زوجته حفظها واكرمها وإن لم يحبها لم يظلمها ، ولكن كثير من الأباء يتغاضي عن اتباع وصية رسول الله ويزوج ابنته ممن يراه مناسبا من الناحية المادية فقط ، وقد قاد عفاف حظها العاثر بالزواج من جابر الذي لم يراعي الله بهما طوال اثني عشر عاما وقد وجدت انها غير قادرة علي اكمال بقية حياتها مع ذلك الرجل الذي يسير وراء غرائزه والشيطان ويتناول شتي أنواع الخمور ، فقررت الإنفصال وتركت ابنتيها في العاشرة من عمرها والصغيرة في السادسة من عمرها في رعاية الأب ، بعدما تزوجت من رجل اخر واستقرت في حياتها الزوجية بعيدا عن بناتها وأبيهم . ولم يمضي وقتا طويلا حتي قام الأب بالزواج من سيدة اخري ولكن طباعه السيئة جعلتها تهرب منه ولا يعلم مكانها فظل الأب وحيدا برفقة بناته وقد بدأت معالم الانوثة تظهر علي الإبنة الكبري ذات الرابعة عشر بينما يعيش هو محروما من معاشرة النساء بعدما هربت منه زوجته وجد إنثي صغيرة تعيش في بيته فوسوس له الشيطان وقام بوضع الحبوب المخدرة للفتاة في الطعام وحملها إلي غرفته وعاشرها جنسيا وهو تحت تأثير الكحوليات وعنما استفاق في اليوم التالي لم يشعر بتأنيب الضمير بل قام بشراء حبوب منع الحمل ووضعها للفتاة في كوب من العصير ، وكلما رغب في معاشرتها وضع لها المخدر لتصبح بلا حول ولا قوة وذات ليلة شاهدته ابنته الصغيرة يمارس الرزيلة مع اختها فهددها بالقتل ان فضحت أمره ولكن البنت بدأت تلاحظ أشياء غريبة في جسدها فذهبت لإستشارة الأم وكانت الكارثة عندما أخبرتهم الصغيرة من افعال الأب وعلي الفور ذهبت الام بطفلتها للمستشفي حيث اكد الطبيب انها ليست عذراء فقامت بعمل محضر بالشرطة تتهم الأب بهتك عرض ابنته القاصر .




 لن تصدق ماذا فعل الأب . " إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه " هكذا علمنا رسول الله في كيفية اختيار الزوج المناسب قصاحب الدين أن احب زوجته حفظها واكرمها وإن لم يحبها لم يظلمها ، ولكن كثير من الأباء يتغاضي عن اتباع وصية رسول الله ويزوج ابنته ممن يراه مناسبا من الناحية المادية فقط ، وقد قاد عفاف حظها العاثر بالزواج من جابر الذي لم يراعي الله بهما طوال اثني عشر عاما وقد وجدت انها غير قادرة علي اكمال بقية حياتها مع ذلك الرجل الذي يسير وراء غرائزه والشيطان ويتناول شتي أنواع الخمور ، فقررت الإنفصال وتركت ابنتيها في العاشرة من عمرها والصغيرة في السادسة من عمرها في رعاية الأب ، بعدما تزوجت من رجل اخر واستقرت في حياتها الزوجية بعيدا عن بناتها وأبيهم . ولم يمضي وقتا طويلا حتي قام الأب بالزواج من سيدة اخري ولكن طباعه السيئة جعلتها تهرب منه ولا يعلم مكانها فظل الأب وحيدا برفقة بناته وقد بدأت معالم الانوثة تظهر علي الإبنة الكبري ذات الرابعة عشر بينما يعيش هو محروما من معاشرة النساء بعدما هربت منه زوجته وجد إنثي صغيرة تعيش في بيته فوسوس له الشيطان وقام بوضع الحبوب المخدرة للفتاة في الطعام وحملها إلي غرفته وعاشرها جنسيا وهو تحت تأثير الكحوليات وعنما استفاق في اليوم التالي لم يشعر بتأنيب الضمير بل قام بشراء حبوب منع الحمل ووضعها للفتاة في كوب من العصير ، وكلما رغب في معاشرتها وضع لها المخدر لتصبح بلا حول ولا قوة وذات ليلة شاهدته ابنته الصغيرة يمارس الرزيلة مع اختها فهددها بالقتل ان فضحت أمره ولكن البنت بدأت تلاحظ أشياء غريبة في جسدها فذهبت لإستشارة الأم وكانت الكارثة عندما أخبرتهم الصغيرة من افعال الأب وعلي الفور ذهبت الام بطفلتها للمستشفي حيث اكد الطبيب انها ليست عذراء فقامت بعمل محضر بالشرطة تتهم الأب بهتك عرض ابنته القاصر .




جميع الحقوق محفوظة لمدونة اخبار جديدة ويمنع نسخ اى محتوى نهائيا والا سوف تعرض نفسك لمسائلة القانون. يتم التشغيل بواسطة Blogger.