الجمعة، 5 أغسطس، 2016

شاهد بالصور أسمن طفل في العالم لن تصدق كيف حجمه !

السرطان ليس هو فقط الخطر الوحيد الذي يهاجم عصرنا الحالي ولكن توجد أكثر من خطر أخر يهدد حياتنا وحياة أطفالنا، هناك كثير من الأمهات يسعد قلبها ويقفز من مكانه عندما تشاهد أطفالها تأكل كثيرا، ظنا منها أن كثرة الأكل تدل على أن طفلها يتمتع بصحة جيدة، ولكن هذا خطأ فادح فهو يعمل على زيادة الوزن بشكل كبير، وعندما تزداد كتلة جسم الطفل يرتفع معدلات السكر في الدم، مما يجعله في حالة تعرض دائم للإصابة بمرض السكري، ويمكن أن يتعرض لحدوث أزمات قلبية شديدة ، وانسداد الشرايين التي تغذي القلب بالدم.
في هذا المقال نعرض لكم طفل لم يتجاوز عمره الخامسة ولكن وزنه يصل إلى 192 كيلو جرام، يعتبر هذا الوزن في رأي شخصي جريمة في حق الطفولة، لأنه والدته هي من علمته حب الطعام حتى أصبح مدمن عليه وخصوصا بعد ما أكمل عامين من عمره وكان وزنه مثالي بشكل كبير، ولكنه بسبب حبه للطعام ونهمه بشكل متواصل ودائم جعل وزنه يزداد مع الوقت، مما جعله لا يستطيع التحرك لأكثر من متر دون أن يشعر بالتعب وضيق في التنفس، وجعله مهدد بإصابته بمرض السكري، وأزمات القلب، وخاصة حدوث تصلب في الشرايين التاجي، بسبب تراكم عدد كبير من الخلايا الدهنية على القلب والمعدة.؟
السؤال الذي يخطر على ذهن الكثير من القارئين هل يمكن لهذا الطفل أن يمارس حياته بشكل طبيعي، مثله مثل كل الأطفال في عمره أم انه شبه المقعد الذي لا يستطيع التحرك واللعب مثل الأطفال، لقد حرم ذلك الطفل من ممارسة حياته بشكل طبيعي ، لابد أن تدخل أجهزة حماية الإنسان في إنقاذ حياة هذا الطفل حتى لا يفقد حياته كشخص وكمراهق وكشاب لأنه بالفعل مازال يخسر طفولته

السرطان ليس هو فقط الخطر الوحيد الذي يهاجم عصرنا الحالي ولكن توجد أكثر من خطر أخر يهدد حياتنا وحياة أطفالنا، هناك كثير من الأمهات يسعد قلبها ويقفز من مكانه عندما تشاهد أطفالها تأكل كثيرا، ظنا منها أن كثرة الأكل تدل على أن طفلها يتمتع بصحة جيدة، ولكن هذا خطأ فادح فهو يعمل على زيادة الوزن بشكل كبير، وعندما تزداد كتلة جسم الطفل يرتفع معدلات السكر في الدم، مما يجعله في حالة تعرض دائم للإصابة بمرض السكري، ويمكن أن يتعرض لحدوث أزمات قلبية شديدة ، وانسداد الشرايين التي تغذي القلب بالدم.
في هذا المقال نعرض لكم طفل لم يتجاوز عمره الخامسة ولكن وزنه يصل إلى 192 كيلو جرام، يعتبر هذا الوزن في رأي شخصي جريمة في حق الطفولة، لأنه والدته هي من علمته حب الطعام حتى أصبح مدمن عليه وخصوصا بعد ما أكمل عامين من عمره وكان وزنه مثالي بشكل كبير، ولكنه بسبب حبه للطعام ونهمه بشكل متواصل ودائم جعل وزنه يزداد مع الوقت، مما جعله لا يستطيع التحرك لأكثر من متر دون أن يشعر بالتعب وضيق في التنفس، وجعله مهدد بإصابته بمرض السكري، وأزمات القلب، وخاصة حدوث تصلب في الشرايين التاجي، بسبب تراكم عدد كبير من الخلايا الدهنية على القلب والمعدة.؟
السؤال الذي يخطر على ذهن الكثير من القارئين هل يمكن لهذا الطفل أن يمارس حياته بشكل طبيعي، مثله مثل كل الأطفال في عمره أم انه شبه المقعد الذي لا يستطيع التحرك واللعب مثل الأطفال، لقد حرم ذلك الطفل من ممارسة حياته بشكل طبيعي ، لابد أن تدخل أجهزة حماية الإنسان في إنقاذ حياة هذا الطفل حتى لا يفقد حياته كشخص وكمراهق وكشاب لأنه بالفعل مازال يخسر طفولته

جميع الحقوق محفوظة لمدونة اخبار جديدة ويمنع نسخ اى محتوى نهائيا والا سوف تعرض نفسك لمسائلة القانون. يتم التشغيل بواسطة Blogger.