الثلاثاء، 6 سبتمبر، 2016

فتاة تجلس مع خطيبها في مقهي و كان هناك شاب ينظر لها كثيرا ويبتسم .. و كأنت المفجأة صاعقة

السلام عليكم ورحمة الله وبراكته 
اهلا بكم زوار موقعنا الكرام 
اليوم في هذا الموضوع سوف نجكي قصة مهمة وفيها عبرة وحكمة في النهاية فليت جميع الزوار يتعلمو منها شيئا
القصة تبتدي بأحمد خطيب نهي يذهب لبيتها لكي يصطحبها علي مقهي لكي يجلس يتكلم معاها
 بعض الوقت لترتيب الزواج فذهب لبيتها ورن الجرس وفتح والدها الباب فسلم أحمد علي والد نهي وسأله 
هلي نهي مستعدة لكي نجلس قليلا في المقهي فقال له لا هي ليست هنا هي توصل 
شئ لأمها وسوف تأتي بعدها اذهب أنت
الي المقهي وعندما تأتي سوف اقول لها لكي تأتي ليك
فتأخرت نهي كثيرا علي أحمد فتعصب جدا وظن انها لن تأتي وقام لكي يخرج من المقهي
ووجدها تدخل من الباب فأوضح لها استيائه مما حصل وهي قالت له 
لتستحمل قليلا فانا لم افعل شئ خطأ فتعصب اكثر لكنه مسك اعصابه وجلسو علي طاولة في في المقهي وكان خلف احمد شاب وسيم كل مدة ينظر لنهي ويبتسم كرر هذه الحركة كثيرا مما أدي لأستياء نهي فقالت لأحمد عما
يفعله الشاب الذي بالطاولة التي خلفه فقام اخرج كل العصبية التي كانت به بالضرب 
في الشاب الذي كان ينظر الي نهي ويبتسم وفرجت نهي كثيرا علي ما فعله أحمد لأجلها ولكن سريعا جاء الحراس لكي يخرجو أحمد من المقهي وخرجت معه نهي وجلسو في السيارة ينتظرون الرجل لكي يتوعدون له وكانت الصدمة ان هذا الشاب 
اعمي لا يري وهان حكمة هذه القصة الذي تعلمها احمد ونهي في التاني السلامة  واتمني ان يتعلمها جميع زوار هذا الموضوع

السلام عليكم ورحمة الله وبراكته 
اهلا بكم زوار موقعنا الكرام 
اليوم في هذا الموضوع سوف نجكي قصة مهمة وفيها عبرة وحكمة في النهاية فليت جميع الزوار يتعلمو منها شيئا
القصة تبتدي بأحمد خطيب نهي يذهب لبيتها لكي يصطحبها علي مقهي لكي يجلس يتكلم معاها
 بعض الوقت لترتيب الزواج فذهب لبيتها ورن الجرس وفتح والدها الباب فسلم أحمد علي والد نهي وسأله 
هلي نهي مستعدة لكي نجلس قليلا في المقهي فقال له لا هي ليست هنا هي توصل 
شئ لأمها وسوف تأتي بعدها اذهب أنت
الي المقهي وعندما تأتي سوف اقول لها لكي تأتي ليك
فتأخرت نهي كثيرا علي أحمد فتعصب جدا وظن انها لن تأتي وقام لكي يخرج من المقهي
ووجدها تدخل من الباب فأوضح لها استيائه مما حصل وهي قالت له 
لتستحمل قليلا فانا لم افعل شئ خطأ فتعصب اكثر لكنه مسك اعصابه وجلسو علي طاولة في في المقهي وكان خلف احمد شاب وسيم كل مدة ينظر لنهي ويبتسم كرر هذه الحركة كثيرا مما أدي لأستياء نهي فقالت لأحمد عما
يفعله الشاب الذي بالطاولة التي خلفه فقام اخرج كل العصبية التي كانت به بالضرب 
في الشاب الذي كان ينظر الي نهي ويبتسم وفرجت نهي كثيرا علي ما فعله أحمد لأجلها ولكن سريعا جاء الحراس لكي يخرجو أحمد من المقهي وخرجت معه نهي وجلسو في السيارة ينتظرون الرجل لكي يتوعدون له وكانت الصدمة ان هذا الشاب 
اعمي لا يري وهان حكمة هذه القصة الذي تعلمها احمد ونهي في التاني السلامة  واتمني ان يتعلمها جميع زوار هذا الموضوع

جميع الحقوق محفوظة لمدونة اخبار جديدة ويمنع نسخ اى محتوى نهائيا والا سوف تعرض نفسك لمسائلة القانون. يتم التشغيل بواسطة Blogger.