الأحد، 30 أكتوبر، 2016

لماذا الأسبوع 7 أيام لن تصدق كيف تم ذلك وعلي يد من !؟ معلومه مدهشه جدا


الذي يعيشه الإنسان هي مجرد أيام تتداول وتمر، والأسبوع يتكون من سبعة أيام، وبدايته من يوم الجمعة، ولينتهي يوم السبت، ويتكرر ذلك الأسبوع مرارا وتكرارا، ولكن لم أحد يتطرق لماذا أيام الأسبوع سبعة أيام فقط، لماذا لا يكون ثمانية، أو تسعة، ولهذا كان على بعض من الخبراء البحث في المراجع لاكتشاف ذلك.

البداية في العصر البابلي، وينسب لهم اختراع أيام الأسبوع، ولكن بعد ذلك جاءت عليه الكثير من الثقافات التي قامت بالتغيير عليه، حيث أن البابليون كانت لديهم الكثير من التنبؤات الفلكية وحركة السماء، حيث أن القمر والشمس هي التي تساعد الإنسان في فهم اليوم الشهر، السنة، ولكن لا علاقة لهما بأيام الأسبوع.


ولكنهم استطاعوا أن يقوموا بربط الأجسام إلي التي كانت تدور في السماء، ويرونها واضحة، وهي كانت الشمس والقمر ، والكواكب الأخرى، وبهذا اتخذوا فكرة رقم سبعة كوحدة زمنية بالرغم من عدم وجود شيء يربط الرقم سبعة، ولكنه يعتبر من الطقوس الدينية الخاصة بالديانة لهم.

وبعد ذلك بدأت ثقافة الأسبوع في الانتشار، ولكن وصلت لاستخدامها في أيام العمل كان في العصر الروماني، وكانت وفي وقتها الديانة المسيحية في عام 321 من الميلاد، حيث وقتها، كانت الإمبراطور قسطنطين يعتنق الديانة المسيحية، ومن هنا كانت فكرته في بداية يوم الأحد كبداية أيام الأسبوع، نظرا لأنه اعتنق ديانة المسيحية في هذا اليوم، وجعل يوم السبت هو اليوم الأخير نسبة لليهود.
ولكن عندما جاء الدين الإسلامي، ظلت فكرة أيام الأسبوع السبعة، ولكن بدأته بيوم الجمعة يوم العبادة، والتي يرتاح فيها الناس، وجعلته هم اليوم الأخير من الأسبوع.
" تمر الأيام والشهور والسنوات، على الإنسان ولكن لا يعرف متى بدأت تلك الأيام وإلي أين تنتهي، لذا عليه أن يستثمرها في طاعة الله سبحانه وتعالي".

الذي يعيشه الإنسان هي مجرد أيام تتداول وتمر، والأسبوع يتكون من سبعة أيام، وبدايته من يوم الجمعة، ولينتهي يوم السبت، ويتكرر ذلك الأسبوع مرارا وتكرارا، ولكن لم أحد يتطرق لماذا أيام الأسبوع سبعة أيام فقط، لماذا لا يكون ثمانية، أو تسعة، ولهذا كان على بعض من الخبراء البحث في المراجع لاكتشاف ذلك.

البداية في العصر البابلي، وينسب لهم اختراع أيام الأسبوع، ولكن بعد ذلك جاءت عليه الكثير من الثقافات التي قامت بالتغيير عليه، حيث أن البابليون كانت لديهم الكثير من التنبؤات الفلكية وحركة السماء، حيث أن القمر والشمس هي التي تساعد الإنسان في فهم اليوم الشهر، السنة، ولكن لا علاقة لهما بأيام الأسبوع.


ولكنهم استطاعوا أن يقوموا بربط الأجسام إلي التي كانت تدور في السماء، ويرونها واضحة، وهي كانت الشمس والقمر ، والكواكب الأخرى، وبهذا اتخذوا فكرة رقم سبعة كوحدة زمنية بالرغم من عدم وجود شيء يربط الرقم سبعة، ولكنه يعتبر من الطقوس الدينية الخاصة بالديانة لهم.

وبعد ذلك بدأت ثقافة الأسبوع في الانتشار، ولكن وصلت لاستخدامها في أيام العمل كان في العصر الروماني، وكانت وفي وقتها الديانة المسيحية في عام 321 من الميلاد، حيث وقتها، كانت الإمبراطور قسطنطين يعتنق الديانة المسيحية، ومن هنا كانت فكرته في بداية يوم الأحد كبداية أيام الأسبوع، نظرا لأنه اعتنق ديانة المسيحية في هذا اليوم، وجعل يوم السبت هو اليوم الأخير نسبة لليهود.
ولكن عندما جاء الدين الإسلامي، ظلت فكرة أيام الأسبوع السبعة، ولكن بدأته بيوم الجمعة يوم العبادة، والتي يرتاح فيها الناس، وجعلته هم اليوم الأخير من الأسبوع.
" تمر الأيام والشهور والسنوات، على الإنسان ولكن لا يعرف متى بدأت تلك الأيام وإلي أين تنتهي، لذا عليه أن يستثمرها في طاعة الله سبحانه وتعالي".
جميع الحقوق محفوظة لمدونة اخبار جديدة ويمنع نسخ اى محتوى نهائيا والا سوف تعرض نفسك لمسائلة القانون. يتم التشغيل بواسطة Blogger.