الأربعاء، 19 أكتوبر، 2016

تعرف على ما يقوله ملك الموت للمتوفي بعد موته بدقائق!

يعتبر الموت شيء مريع ومفزع لنا جميعاً وخاصة إن كان يمس شخص يعني الكثير لنا فهو الحقيقة التي لا جدال فيها ولا شك فيها بأي شكل من الشكال لأنها تحدث أمام أعيننا والميت لا يعود مرة أخرى من جديد فربما هذا الذي يشعرنا أنه لا يوجد شيء بعد ذلك ويجعلنا أكثر يقيناً لما يحدث من حولنا وبقدرة الله الفائقة بأنه متى يشاء يأتي ببروح جديد ومتى يشاء يذهب بها ويأخذها إلى مرجعها ومكانها الأصلي مرة أخرى، وعلينا أن ندرك جميعاً حقيقة تلك الأشياء وخاصة التي قد تحدث للميت بعد وفاته مباشر ككلام ملك الموت له وهذا ما سنقوم بعرضه عليكم الآن حتى تتمكنوا من إدراكه على نطاق واسع وكبير فربما عليكم التركيز جيداً. حينما نموت وتذهب أرواحنا إلى الله تعالى الذي خلقها وحينما نكون على خشبة الغسل يبدأ ملك الموت بسؤالنا عن كل شيء حرصنا عليه في الدنيا ولم يعد منه أي منفعة الآن! وعن أبصارنا التي لم يعد لها قيما وعن سمعنا الذي الآن لم نعد نسمع لأحد من حولنا وأيدينا وأرجلنا وكل شيء خاصة بنا، وحينما تنتهي كل مراسم الدفن وهي التكفين والصلاة على الميت ووضع الميت بقبره وتغطيته بالتراب ليعود إلى حيث جاء يبدأ في أقواله له مثل أنه جاء من التراب خالي من أي ذنوب وعاد إليه محمل بهاّ فماذا فعل لك كل شيء في الدنيا اهتميت به وتركت طريق الله والطاعة والهدى. على كل شخص يعلم أننا إلى الله رادون ولا مفر من ذك فعلينا أن نبقى في طاعته.
يعتبر الموت شيء مريع ومفزع لنا جميعاً وخاصة إن كان يمس شخص يعني الكثير لنا فهو الحقيقة التي لا جدال فيها ولا شك فيها بأي شكل من الشكال لأنها تحدث أمام أعيننا والميت لا يعود مرة أخرى من جديد فربما هذا الذي يشعرنا أنه لا يوجد شيء بعد ذلك ويجعلنا أكثر يقيناً لما يحدث من حولنا وبقدرة الله الفائقة بأنه متى يشاء يأتي ببروح جديد ومتى يشاء يذهب بها ويأخذها إلى مرجعها ومكانها الأصلي مرة أخرى، وعلينا أن ندرك جميعاً حقيقة تلك الأشياء وخاصة التي قد تحدث للميت بعد وفاته مباشر ككلام ملك الموت له وهذا ما سنقوم بعرضه عليكم الآن حتى تتمكنوا من إدراكه على نطاق واسع وكبير فربما عليكم التركيز جيداً. حينما نموت وتذهب أرواحنا إلى الله تعالى الذي خلقها وحينما نكون على خشبة الغسل يبدأ ملك الموت بسؤالنا عن كل شيء حرصنا عليه في الدنيا ولم يعد منه أي منفعة الآن! وعن أبصارنا التي لم يعد لها قيما وعن سمعنا الذي الآن لم نعد نسمع لأحد من حولنا وأيدينا وأرجلنا وكل شيء خاصة بنا، وحينما تنتهي كل مراسم الدفن وهي التكفين والصلاة على الميت ووضع الميت بقبره وتغطيته بالتراب ليعود إلى حيث جاء يبدأ في أقواله له مثل أنه جاء من التراب خالي من أي ذنوب وعاد إليه محمل بهاّ فماذا فعل لك كل شيء في الدنيا اهتميت به وتركت طريق الله والطاعة والهدى. على كل شخص يعلم أننا إلى الله رادون ولا مفر من ذك فعلينا أن نبقى في طاعته.
جميع الحقوق محفوظة لمدونة اخبار جديدة ويمنع نسخ اى محتوى نهائيا والا سوف تعرض نفسك لمسائلة القانون. يتم التشغيل بواسطة Blogger.