الاثنين، 10 أكتوبر، 2016

ما الذي يفعله الشياطين أثناء غياب الشمس؟

الشياطين وهي معروف عنها الكثير من الأضرار التي تفعلها بالإنسان وهو لا يدري ولا يعرف الجن يسكن الجسد ولا ندري من أين أت ولا أين ذهب وهو يدمر في أنفسنا ولا نشعر ومن هنا يقول بعض الأنبياء والرسل أن من الضروري تجنب الخروج أو التجول بعد غياب الشمس في وقت المغرب لأن في هذا الوقت تنتشر الشياطين بكميات كبيرة وأعداد مهولة لا يمكن عدها ولا إحصائها في الشوارع. وقد تأتي للفساد والخراب بين البشر وهي تذهب في الأماكن التي يوجد بها أشياء كريهة والأماكن الت تتواجد فيها جميع ما حرمه الله، وما هو يدل على ارتكاب الفواحش والرزيلة وتتمكن من إسكان الجسد الضعيف الذي لا يوجد بقلبه إيمان، وأماكن تواجد الموسيقى لأنها تعتبر غناء الشيطان، ومن هنا نوجه لكل أم وأب من عدم خروج الأطفال الأبرياء الذين لا يستطيعون حماية أنفسهم من هؤلاء الشياطين الذين يسكنون الجسد لتملك منه. كثير من الأوقات نجد الأطفال الرضع يبكون بطريقة مستمرة وكثيرة جدا ويشعرون بالزهق وهنا يصير الشيطان يشعرهم بالخوف وعدم الأمان، فالشياطين لا مأوى لهم سوى الجسد الضعيف الذي لا يستطيع أن يحمي نفسهم من إيذاء الغير وأماكن تواجد النجاسة، والموسيقى، وارتكاب الفواحش. في كثير من الأحيان عند خروج بعض البشر من البيت في وقت المغرب يعدون إلى المنزل وهم يشعرون بالحزن والكآبة ويستمتعون بالجلوس بمفردهم وضيق في الخلق ولا يريدون أن يتخاطبوا مع أحد ولا يشعرون بالنعاس ويعيشون في أرق شديد ولا يزال تلك الهموم سوى بذكر الله تعالى وكما قال: (ألا بذكر الله تطمئن القلوب). لذا ننصح بحماية أبنائنا بعدم الخروج من البيت في وقت غروب الشمس ونلازمهم بذكر الله والدعاء المستمر وقرأه أيه الكرسي في كل وقت لحمايتهم من أي مكروه يصيبهم.
الشياطين وهي معروف عنها الكثير من الأضرار التي تفعلها بالإنسان وهو لا يدري ولا يعرف الجن يسكن الجسد ولا ندري من أين أت ولا أين ذهب وهو يدمر في أنفسنا ولا نشعر ومن هنا يقول بعض الأنبياء والرسل أن من الضروري تجنب الخروج أو التجول بعد غياب الشمس في وقت المغرب لأن في هذا الوقت تنتشر الشياطين بكميات كبيرة وأعداد مهولة لا يمكن عدها ولا إحصائها في الشوارع. وقد تأتي للفساد والخراب بين البشر وهي تذهب في الأماكن التي يوجد بها أشياء كريهة والأماكن الت تتواجد فيها جميع ما حرمه الله، وما هو يدل على ارتكاب الفواحش والرزيلة وتتمكن من إسكان الجسد الضعيف الذي لا يوجد بقلبه إيمان، وأماكن تواجد الموسيقى لأنها تعتبر غناء الشيطان، ومن هنا نوجه لكل أم وأب من عدم خروج الأطفال الأبرياء الذين لا يستطيعون حماية أنفسهم من هؤلاء الشياطين الذين يسكنون الجسد لتملك منه. كثير من الأوقات نجد الأطفال الرضع يبكون بطريقة مستمرة وكثيرة جدا ويشعرون بالزهق وهنا يصير الشيطان يشعرهم بالخوف وعدم الأمان، فالشياطين لا مأوى لهم سوى الجسد الضعيف الذي لا يستطيع أن يحمي نفسهم من إيذاء الغير وأماكن تواجد النجاسة، والموسيقى، وارتكاب الفواحش. في كثير من الأحيان عند خروج بعض البشر من البيت في وقت المغرب يعدون إلى المنزل وهم يشعرون بالحزن والكآبة ويستمتعون بالجلوس بمفردهم وضيق في الخلق ولا يريدون أن يتخاطبوا مع أحد ولا يشعرون بالنعاس ويعيشون في أرق شديد ولا يزال تلك الهموم سوى بذكر الله تعالى وكما قال: (ألا بذكر الله تطمئن القلوب). لذا ننصح بحماية أبنائنا بعدم الخروج من البيت في وقت غروب الشمس ونلازمهم بذكر الله والدعاء المستمر وقرأه أيه الكرسي في كل وقت لحمايتهم من أي مكروه يصيبهم.
جميع الحقوق محفوظة لمدونة اخبار جديدة ويمنع نسخ اى محتوى نهائيا والا سوف تعرض نفسك لمسائلة القانون. يتم التشغيل بواسطة Blogger.