الاثنين، 24 أكتوبر، 2016

الشئ الوحيد الذي اذا فعلته المرأه للرجل لايغفره ابدا !! شىء صادم لن تتوقعيه

لقد خلق الله سبحانه وتعالي طبيعة الرجل تختلف عن طبيعة المرأة وعندما ترتبط إمرأة برجل ما ويصبح زوجها وقد جاء كلاهما من بيتين مختلفين وكل منهما يتطبع بطباع وصفات البيئة القادم منها فغالبا ما يتم التصادم والمشاحنات في الشهور الأولي من الزواج وقد يمتد الخلاف لسنوات بسبب الطباع المختلفة والتي غالبا لا تظهر بصورة كبيرة سوي بعد أيام من الزواج عندما يضع كلاهما الأقنعة ويبدأ في التصرف علي طبيعته ، ولكن علي كل سيدة او فتاة أن تعي جيدا أنها يمكنها احتواء طباع زوجها والتعامل معها إذا كانت قد احسنت الإختيار واتبعت نصيحة سيد الخلق سيدنا محمد ص واختارت صاحب الدين والخلق ولكنها تحتاج بعض الوقت لتعتاد خصاله ويمكنها أن تبدأ معه في تكون صفات مشتركة تكون الركائز لبيتهما وعشهما معا إذا تمسكت بالهدوء والصبر ولكن إذا أصرت علي أن يعدل الرجل طباعه لتتناسب مع طباعها فغالبا ما سيستمر الصدام طويلا وقد يؤدي إلي حياة زوجية مريرة ممتلئة بالمشاحنات والشجار والفراق النفسي والجسدي او الإنفصال وغالبا ما يكون ضحيته عدد من الأطفال لا ذنب لا حول لهم ولاقوة، كما علي الرجل ان يكون لدية القدرة علي تحمل المسئولية ويراعي الله في زوجته ويعلم انها تركت في بيتها حنان الأب والأم وأخوة لتكتفي به وحده فلا بد أن يكون عوضا لها عن كل هؤلاء لتستقيم حياتها ولا تشعر انها فقدت حياتها بدون مقابل وهناك أفعال يجب ألا تفعلها المرأة حيث انها تعد من الأفعال التي لا تغتفر ولن يسامحها عليها زوجها مهما قدمت من اعتذارات وهي تتبع أخباره والشك في تصرفاته وخاصة إذا كان شخص علي خلق فسيجد ذلك التصرف إهانة لرجولته فحذاري من أن تشعريه بعدم ثقتك فيه وكوني حريصة دائما علي مراعاة الله في كل تصرفاتك والدعاء لكما معا بالحب والسعادة في الدنيا ورضا الله والجنة في الأخرة .
لقد خلق الله سبحانه وتعالي طبيعة الرجل تختلف عن طبيعة المرأة وعندما ترتبط إمرأة برجل ما ويصبح زوجها وقد جاء كلاهما من بيتين مختلفين وكل منهما يتطبع بطباع وصفات البيئة القادم منها فغالبا ما يتم التصادم والمشاحنات في الشهور الأولي من الزواج وقد يمتد الخلاف لسنوات بسبب الطباع المختلفة والتي غالبا لا تظهر بصورة كبيرة سوي بعد أيام من الزواج عندما يضع كلاهما الأقنعة ويبدأ في التصرف علي طبيعته ، ولكن علي كل سيدة او فتاة أن تعي جيدا أنها يمكنها احتواء طباع زوجها والتعامل معها إذا كانت قد احسنت الإختيار واتبعت نصيحة سيد الخلق سيدنا محمد ص واختارت صاحب الدين والخلق ولكنها تحتاج بعض الوقت لتعتاد خصاله ويمكنها أن تبدأ معه في تكون صفات مشتركة تكون الركائز لبيتهما وعشهما معا إذا تمسكت بالهدوء والصبر ولكن إذا أصرت علي أن يعدل الرجل طباعه لتتناسب مع طباعها فغالبا ما سيستمر الصدام طويلا وقد يؤدي إلي حياة زوجية مريرة ممتلئة بالمشاحنات والشجار والفراق النفسي والجسدي او الإنفصال وغالبا ما يكون ضحيته عدد من الأطفال لا ذنب لا حول لهم ولاقوة، كما علي الرجل ان يكون لدية القدرة علي تحمل المسئولية ويراعي الله في زوجته ويعلم انها تركت في بيتها حنان الأب والأم وأخوة لتكتفي به وحده فلا بد أن يكون عوضا لها عن كل هؤلاء لتستقيم حياتها ولا تشعر انها فقدت حياتها بدون مقابل وهناك أفعال يجب ألا تفعلها المرأة حيث انها تعد من الأفعال التي لا تغتفر ولن يسامحها عليها زوجها مهما قدمت من اعتذارات وهي تتبع أخباره والشك في تصرفاته وخاصة إذا كان شخص علي خلق فسيجد ذلك التصرف إهانة لرجولته فحذاري من أن تشعريه بعدم ثقتك فيه وكوني حريصة دائما علي مراعاة الله في كل تصرفاتك والدعاء لكما معا بالحب والسعادة في الدنيا ورضا الله والجنة في الأخرة .
جميع الحقوق محفوظة لمدونة اخبار جديدة ويمنع نسخ اى محتوى نهائيا والا سوف تعرض نفسك لمسائلة القانون. يتم التشغيل بواسطة Blogger.