السبت، 15 أكتوبر، 2016

امور عند فعلها ستحظي بشفاعه النبي عليه الصلاه والسلام! تعرف عليها الان

إن شفاعة النبي صلي الله عليه وسلم من أفضل الأمنيات التي يطمع المسلم في تحقيقها يوم القيامة ليفوز برضاء الله عز وجل ويدخل الجنة بدون عذاب وشفاعة النبي المصطفي صلي الله عليه وسلم تنقسم إلي ثلاث انواع : 1- وتعد الشفاعة الاولي هي أفضل الشفاعات التي نطمع جميعا بها حيث يوك موعدها يوم القيامة ، عندما يصل النبي للمقام المحمود فيبدا في الشفاعة للناس ليدخلوا الجنة بغير سابقة عذاب ، وفيها يقوم الله بالفصل بين الناس فيشفع لأصحاب الموقف الواحد ويفصلهم عن الناس ويدخلهم الجنة بكرمه وعفوة ورحمته عز وجل . 2- والنوع الثاني من الشفاعة عندما يقوم الرسول الكريم ص بالشفاعة لأحباب الله سبحانه وتعالي من كافة المؤمنين والصالحين حيث يصلوا إلي باب الجنة ويقفوا عندهم ولا يستطيعون الولوج للجنة والتنعم بخيراتها قبل أن يشفع لهم الحبيب ص فيبدأ الرسول الكريم بالشفاعة لهم وبعدها يستطيعون دخول الجنة ليهنؤا بالنعيم والخلود بها إلي أبد الأبدين . 3- بينما تكون النوع الثالث وقد أراد رسول الله تلك الشفاعة الثالثة من الله ليقوم بالشفاعة لعمه أبي طالب للتخفيف عن ألامه يوم القيامه حيث مات عم النبي وهو علي الكفر ولم يؤمن برسول الله ولكنه كان يحميه من أذي المشركين ولم يتمكنوا من إذائه غلا بعدما توفي عمه أبي طالب ، كما ان جد النبي صلي الله عليه وسلم قد مات والرسول في الثامنة من عمره وقبل نزول الوحي علي النبي الهادي البشير أي أنه أيضا مات علي الكفر وهي من الدلائل القاطعة انه لا يهدي إلي الإسلام سوي الله سبحانه وتعالي وحتي النبي ص لم يستطيع أن يهدي من لا يريد الله هدايته وعلينا جميعا أن نكثر من الصلاة علي النبي في كل وقت وحين لنحظي بشفاعته يوم القيامة ، عليك أفضل الصلاة واتم التسليم يا حبيبي يا رسول الله .
إن شفاعة النبي صلي الله عليه وسلم من أفضل الأمنيات التي يطمع المسلم في تحقيقها يوم القيامة ليفوز برضاء الله عز وجل ويدخل الجنة بدون عذاب وشفاعة النبي المصطفي صلي الله عليه وسلم تنقسم إلي ثلاث انواع : 1- وتعد الشفاعة الاولي هي أفضل الشفاعات التي نطمع جميعا بها حيث يوك موعدها يوم القيامة ، عندما يصل النبي للمقام المحمود فيبدا في الشفاعة للناس ليدخلوا الجنة بغير سابقة عذاب ، وفيها يقوم الله بالفصل بين الناس فيشفع لأصحاب الموقف الواحد ويفصلهم عن الناس ويدخلهم الجنة بكرمه وعفوة ورحمته عز وجل . 2- والنوع الثاني من الشفاعة عندما يقوم الرسول الكريم ص بالشفاعة لأحباب الله سبحانه وتعالي من كافة المؤمنين والصالحين حيث يصلوا إلي باب الجنة ويقفوا عندهم ولا يستطيعون الولوج للجنة والتنعم بخيراتها قبل أن يشفع لهم الحبيب ص فيبدأ الرسول الكريم بالشفاعة لهم وبعدها يستطيعون دخول الجنة ليهنؤا بالنعيم والخلود بها إلي أبد الأبدين . 3- بينما تكون النوع الثالث وقد أراد رسول الله تلك الشفاعة الثالثة من الله ليقوم بالشفاعة لعمه أبي طالب للتخفيف عن ألامه يوم القيامه حيث مات عم النبي وهو علي الكفر ولم يؤمن برسول الله ولكنه كان يحميه من أذي المشركين ولم يتمكنوا من إذائه غلا بعدما توفي عمه أبي طالب ، كما ان جد النبي صلي الله عليه وسلم قد مات والرسول في الثامنة من عمره وقبل نزول الوحي علي النبي الهادي البشير أي أنه أيضا مات علي الكفر وهي من الدلائل القاطعة انه لا يهدي إلي الإسلام سوي الله سبحانه وتعالي وحتي النبي ص لم يستطيع أن يهدي من لا يريد الله هدايته وعلينا جميعا أن نكثر من الصلاة علي النبي في كل وقت وحين لنحظي بشفاعته يوم القيامة ، عليك أفضل الصلاة واتم التسليم يا حبيبي يا رسول الله .
جميع الحقوق محفوظة لمدونة اخبار جديدة ويمنع نسخ اى محتوى نهائيا والا سوف تعرض نفسك لمسائلة القانون. يتم التشغيل بواسطة Blogger.