الجمعة، 21 أكتوبر، 2016

شاب يقدم نفسه وليمه للأسود لن تصدق ما ستراه لاصحاب القلوب القويه فقط

تعددت طرق الانتحار التي يلجأ لها الإنسان حين يصاب بضعف الإيمان، ويعاني الكثير من المشاكل النفسية، وبعض من مشاعر الاكتئاب، التي تجعله ينهي حياته، ولكن تلك المرة التي قام بها الشاب الأرميني الأصل بإنهاء حياته بطريقة بشعة، أصدمت الكثير من عرفها، وشاهد الصور.

وترجع أصول تلك القصة حين قام الشاب فرانسوا فيرادا رومان، والبالغ من العمر عشرين عاما، بتقديم نفسه وليمه للأسود، في حديقة بمنطقة تشلي وتسمي سانتييجو، وقام بخلع جميع ملابسه، وقام باللعب مع الأسود حتى قاموا بالانقضاض عليه، وبالفعل قاموا بالتهام بعض من أجزاء جسده، وقاموا الحراس مسرعين لإنقاذه ولكن بعد إن قاما الأسدان بالتهامه، وتم إسعافه إلي المستشفي، وهو بداخل المستشفي الآن ينازع الموت.

حالة من الرعب طرأت على الحديقة بعد ما رأوه وهو يقدم نفسه وليمة للأسود، وسارع الآباء والأمهات في الحديقة بمحاولة السيطرة على الموقف وحماية أبنائهم، ومحاولة عدم رؤيتهم لهذا المنظر البشع المليء بالدم.

ولكن تبادرت الأسئلة لماذا يقوم شاب في ريعان شبابه أن يقوم بفعل هذا، وأنه قد تم تفتيش ملابس هذا الشاب، وجد ورقة مكتوبة بخط يده، يوضح فيه السبب، أنه يعاني من صدمة نفسية بسبب وفاة والدته من مرض سرطان الثدي في عام ، ومنذ ذلك الوقت، وهو وأخواته التسعة تم إيداعهم في دور رعاية، في تشيلي، كما أدي إلي إدمان والده على الكحول، وانه بعد ذلك تم التحاقه بالجيش لمدة 18 شهرا، وبعد نهاية مدته، لاحظوا من حوله أنه قد بدأ في التحدث في أمور غريبة، مثل انه أصبح نبي، وأنه كتب بعض العبارات التي توضح كم معاناته التي يعيشها منذ رحيل والدته، وإنه قام بذلك في ذكري رحيل والدته بفعل ذلك.

" يتعر ض الإنسان لضغوط نفسية قد تؤلمه لدرجة أنه يفكر في قرر مغادرة الحياة، ولكن لابد من التفكير في ما ينتظره عندما يلاقي ربه".
تعددت طرق الانتحار التي يلجأ لها الإنسان حين يصاب بضعف الإيمان، ويعاني الكثير من المشاكل النفسية، وبعض من مشاعر الاكتئاب، التي تجعله ينهي حياته، ولكن تلك المرة التي قام بها الشاب الأرميني الأصل بإنهاء حياته بطريقة بشعة، أصدمت الكثير من عرفها، وشاهد الصور.

وترجع أصول تلك القصة حين قام الشاب فرانسوا فيرادا رومان، والبالغ من العمر عشرين عاما، بتقديم نفسه وليمه للأسود، في حديقة بمنطقة تشلي وتسمي سانتييجو، وقام بخلع جميع ملابسه، وقام باللعب مع الأسود حتى قاموا بالانقضاض عليه، وبالفعل قاموا بالتهام بعض من أجزاء جسده، وقاموا الحراس مسرعين لإنقاذه ولكن بعد إن قاما الأسدان بالتهامه، وتم إسعافه إلي المستشفي، وهو بداخل المستشفي الآن ينازع الموت.

حالة من الرعب طرأت على الحديقة بعد ما رأوه وهو يقدم نفسه وليمة للأسود، وسارع الآباء والأمهات في الحديقة بمحاولة السيطرة على الموقف وحماية أبنائهم، ومحاولة عدم رؤيتهم لهذا المنظر البشع المليء بالدم.

ولكن تبادرت الأسئلة لماذا يقوم شاب في ريعان شبابه أن يقوم بفعل هذا، وأنه قد تم تفتيش ملابس هذا الشاب، وجد ورقة مكتوبة بخط يده، يوضح فيه السبب، أنه يعاني من صدمة نفسية بسبب وفاة والدته من مرض سرطان الثدي في عام ، ومنذ ذلك الوقت، وهو وأخواته التسعة تم إيداعهم في دور رعاية، في تشيلي، كما أدي إلي إدمان والده على الكحول، وانه بعد ذلك تم التحاقه بالجيش لمدة 18 شهرا، وبعد نهاية مدته، لاحظوا من حوله أنه قد بدأ في التحدث في أمور غريبة، مثل انه أصبح نبي، وأنه كتب بعض العبارات التي توضح كم معاناته التي يعيشها منذ رحيل والدته، وإنه قام بذلك في ذكري رحيل والدته بفعل ذلك.

" يتعر ض الإنسان لضغوط نفسية قد تؤلمه لدرجة أنه يفكر في قرر مغادرة الحياة، ولكن لابد من التفكير في ما ينتظره عندما يلاقي ربه".
جميع الحقوق محفوظة لمدونة اخبار جديدة ويمنع نسخ اى محتوى نهائيا والا سوف تعرض نفسك لمسائلة القانون. يتم التشغيل بواسطة Blogger.