الجمعة، 28 أكتوبر، 2016

يجب عليك تدقيق النظر طويلاً في كل صورة لمعرفة لغزها ولكن للاذكياء فقط

ظهرت الكثير من الألعاب التي تحتاج إلي التدقيق في الصور، ولكن حدث شيء غريب لأنه عندما قام الإنسان في التدقيق في الصور لا يجد شيئا ملفتا للنظر بل انه يجد كل شيء طبيعي، ولا يجد أمرا مختلفا، ولهذا يلجأ إلي النظر مرة أخري حتى يستطيع أن يري الاختلاف الموجود في الصور.

وهذا الذي حدث عندما قام شاب بمشاهدة صورتان، حتى يستطيع أن يخرج منها الاختلاف، ولكنه في المرة الأولي لم يستطع العثور على الاختلاف في الصورة، وهذا الذي جعله يدقق في الصورة مرة أخرى، والذي أعتقد أن يري شبح موجود في الصورة، ويقوم بوضع يده على رأسه، ولكنه هذا ليس صحيحا، فإن الموجود بالصورة هو صورة جاكت، وكان مفرودا على الأريكة، وأن الذي جعله يري ذلك أن الشاب كان يضع يده علي رأس الشاب الذي كان ينام.

وكانت الصدفة هي التي جعلت الشاب يقم بوضع يده على رأسه، وهذا الذي جعل الشاب الذي شاهد الصورة، أن يعتقد بوجود شبح في الصورة، وظن أن اليد خرجت من تحت الجاكت الموجود.

كما نظر الشاب على الصورة الثانية، حاول أن يدقق فيها فوجد أن الصورة هي لشاب يحمل بين يديه علية من المشروبات الغازية، ولكن إن استطاع الشاب أن يدقق جيدا، سيجد أن الشاب يمسك بتلك العلبة بطريقة غير عادية، ولا يستطيع أي من الشباب فعل تلك الحركة، فهي تخص الأشخاص الخارقين.
" في بعض الأوقات يتخيل الإنسان بعض الخيالات التي لا تمت للحقيقة بصلة، وبتدقيق النظر يكتشف الحقيقة، وفي بعض الأوقات الأخرى قد يجد الأمر عاديا ولكنه يستحق التفكير ولو لحظة واحدة، فكثير من الأمور تظن أنها سهلة ولكنها تكون خارقة".
ظهرت الكثير من الألعاب التي تحتاج إلي التدقيق في الصور، ولكن حدث شيء غريب لأنه عندما قام الإنسان في التدقيق في الصور لا يجد شيئا ملفتا للنظر بل انه يجد كل شيء طبيعي، ولا يجد أمرا مختلفا، ولهذا يلجأ إلي النظر مرة أخري حتى يستطيع أن يري الاختلاف الموجود في الصور.

وهذا الذي حدث عندما قام شاب بمشاهدة صورتان، حتى يستطيع أن يخرج منها الاختلاف، ولكنه في المرة الأولي لم يستطع العثور على الاختلاف في الصورة، وهذا الذي جعله يدقق في الصورة مرة أخرى، والذي أعتقد أن يري شبح موجود في الصورة، ويقوم بوضع يده على رأسه، ولكنه هذا ليس صحيحا، فإن الموجود بالصورة هو صورة جاكت، وكان مفرودا على الأريكة، وأن الذي جعله يري ذلك أن الشاب كان يضع يده علي رأس الشاب الذي كان ينام.

وكانت الصدفة هي التي جعلت الشاب يقم بوضع يده على رأسه، وهذا الذي جعل الشاب الذي شاهد الصورة، أن يعتقد بوجود شبح في الصورة، وظن أن اليد خرجت من تحت الجاكت الموجود.

كما نظر الشاب على الصورة الثانية، حاول أن يدقق فيها فوجد أن الصورة هي لشاب يحمل بين يديه علية من المشروبات الغازية، ولكن إن استطاع الشاب أن يدقق جيدا، سيجد أن الشاب يمسك بتلك العلبة بطريقة غير عادية، ولا يستطيع أي من الشباب فعل تلك الحركة، فهي تخص الأشخاص الخارقين.
" في بعض الأوقات يتخيل الإنسان بعض الخيالات التي لا تمت للحقيقة بصلة، وبتدقيق النظر يكتشف الحقيقة، وفي بعض الأوقات الأخرى قد يجد الأمر عاديا ولكنه يستحق التفكير ولو لحظة واحدة، فكثير من الأمور تظن أنها سهلة ولكنها تكون خارقة".
جميع الحقوق محفوظة لمدونة اخبار جديدة ويمنع نسخ اى محتوى نهائيا والا سوف تعرض نفسك لمسائلة القانون. يتم التشغيل بواسطة Blogger.