السبت، 15 أكتوبر، 2016

هل تعلم سبب عدم ذكر أسم المسيح الدجال في القرأن ؟

لم يذكر القرآن الكريم أي من التوضيح عما ستكون صورة المسيخ الدجال ، ذلك الكافر الملحد الذي سيأتي قبل قيام الساعة ويدعي النبوة وانه رسول من عند الله عز وجل ولكن الرسول الكريم سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم ذكره في كثير من الأحاديث ووصفه وحذر الناس من اتباعه وهناك العديد من الصحابة اوهل العلم الذين أخبرونا أن الرسول ص قد ذكره في العديد من الأحاديث والنبوية وأشار إليه في العديد من السور القرآنية ووضح صفاته وتصرفاته ليستطيع الناس معرفته ويأخذوا حذرهم منه لكي لا يضللهم ويبعدهم عن دين الله القويم فيكون مصيرهم النار وبئس المصير، لقد ذكر أبو هريرة الكثير من الأحاديث النبوية الشريفة التي حذرنا الرسول المصطفي من المسيخ الدجال وأنه قال " ثلاث إذا خرجن لم ينفع نفساً إيمانها لم تكن أمنت من قبل أو كسبت في إيمانها خيراً الدجال والدابة وطلوع الشمس من مغربها " صدق رسول الله صلي الله عليه وسلم . والتي يرشدنا به الرسول غلي الإيمان والتمسك بتعاليم الإسلام قبل أن يأتي عصر المسيح الدجال أو تاتي الدابة أو تشرق الشمس من المغرب لأنه سيكون وقت اقتراب يوم القيامه والحساب ، ولقد جاء في القرآن الكريم قوله تعالي " يوم يأتي بعض الايات ربك لا ينفع نفساً إيمانها لم تكن أمنت من قبل أو كسبت في إيمانها خيراً " الآية 158 من سورة الأنعام ، والتي تأتي لتنهي الناس عن تلك الأشياء بطريقة مبهمة ليكون الحديث الرشيح به الشرح الوافي لهذه الآية الكريمة ، وهناك رأي آخر بأن الرسول ص لم يذكر أسم المسيح الدجال صراحه تحقيرا للمسيح الدجال وحتي لا يكون له شأن ، وعلي كل مسلم ومسلمة أن يتمسك بتعاليم الدين ليعصمه الله من فتنه المسيح الدجال .
لم يذكر القرآن الكريم أي من التوضيح عما ستكون صورة المسيخ الدجال ، ذلك الكافر الملحد الذي سيأتي قبل قيام الساعة ويدعي النبوة وانه رسول من عند الله عز وجل ولكن الرسول الكريم سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم ذكره في كثير من الأحاديث ووصفه وحذر الناس من اتباعه وهناك العديد من الصحابة اوهل العلم الذين أخبرونا أن الرسول ص قد ذكره في العديد من الأحاديث والنبوية وأشار إليه في العديد من السور القرآنية ووضح صفاته وتصرفاته ليستطيع الناس معرفته ويأخذوا حذرهم منه لكي لا يضللهم ويبعدهم عن دين الله القويم فيكون مصيرهم النار وبئس المصير، لقد ذكر أبو هريرة الكثير من الأحاديث النبوية الشريفة التي حذرنا الرسول المصطفي من المسيخ الدجال وأنه قال " ثلاث إذا خرجن لم ينفع نفساً إيمانها لم تكن أمنت من قبل أو كسبت في إيمانها خيراً الدجال والدابة وطلوع الشمس من مغربها " صدق رسول الله صلي الله عليه وسلم . والتي يرشدنا به الرسول غلي الإيمان والتمسك بتعاليم الإسلام قبل أن يأتي عصر المسيح الدجال أو تاتي الدابة أو تشرق الشمس من المغرب لأنه سيكون وقت اقتراب يوم القيامه والحساب ، ولقد جاء في القرآن الكريم قوله تعالي " يوم يأتي بعض الايات ربك لا ينفع نفساً إيمانها لم تكن أمنت من قبل أو كسبت في إيمانها خيراً " الآية 158 من سورة الأنعام ، والتي تأتي لتنهي الناس عن تلك الأشياء بطريقة مبهمة ليكون الحديث الرشيح به الشرح الوافي لهذه الآية الكريمة ، وهناك رأي آخر بأن الرسول ص لم يذكر أسم المسيح الدجال صراحه تحقيرا للمسيح الدجال وحتي لا يكون له شأن ، وعلي كل مسلم ومسلمة أن يتمسك بتعاليم الدين ليعصمه الله من فتنه المسيح الدجال .
جميع الحقوق محفوظة لمدونة اخبار جديدة ويمنع نسخ اى محتوى نهائيا والا سوف تعرض نفسك لمسائلة القانون. يتم التشغيل بواسطة Blogger.