الأحد، 30 أكتوبر، 2016

أحذروا زيارة المواقع الاباحية من هواتفكم والسبب خطير وصادم جدا

بعدما تصنع الأباء في التغالي بالمهور وأصبح الزواج الحلال ضربا من المستحيل مع تلك المتطلبات الضخمة التي تقع علي عاتق الشباب المقبل علي الزواج وخاصة مع عدم توفر فرضص عمل مناسبة او دخول مالية تسمح له بحياة كريمة اصبحت العنوسة لكلا الجنسين هي الصخرة الجاسمة علي صدورهم ولم يجد الشاب المتنفس لتفريغ شحناتهم السلبية مع تلك الطاقة الكبيرة التي منحها الله له في تلك المرحلة العمرية ولذا نجد الكثير من الشباب العربي المسلم للأسف يدخل علي المواقع الإباحية كنوع من اخراج شحنات الإكتئاب والإحباط والغضب بطريقة صحيحة ولذا نجد بعضهم يتجهون الي الإدمان ليغيبوا بعقولهم عن ارض الواقع المرير وينسوا ما يعيشونه من مأساة ومنهم من يلجأ للمواقع الإباحية والتي لا تقل ضرر عن المخدرات بل أن هناك العديد من الدراسات قد أثبتت ان تلك المشاهد تدمر خلايا المخ بصورة أكبر من تأثير المخدرات ، كما ان تلك المشاهد تحوله الي حيوان لا يفكر سوي في اشباع غرائزة بأي صورة سواء كانت مباحة او غير مباحة . ولقد ساهمت التكنولوجيا الحديثة من توافر اجهزة الحاسوب واجهزة المحمول الحديثة في سهولة الدخول علي الانترنت في اي وقت ومن أي مكان مما ساهم في سهولة وصول هؤلاء الشباب لتلك المواقع الإباحية في كل وقت وفي كل مكان مما أدي الي تدميرهم نفسيا وجسديا ولم يقتصر الأمر علي التدمير النفسي والجسدي بل أن بعض الشركات تستغل تلك المواقع بتحميلها بالفيروسات المدمرة للحاسوب أو الهاتف المحمول فما أن يقوم الشاب بتحميل مقطع الفيديو حتي يعمل الفيروس علي تدمير الجهاز مما يضطرب الشاب الي شراء جهاز أخر أو شراء أنتي فيروس بمبالغ طائلة لمنع تلك الفيروسات وان مشاهدة تلك الافلام الاباحيه تدمر خلايا المخ ومن المحرمات برجاء التنبيه على كل اصدقاءكم وانبائكم بعدم عصيان الله بمثل هذة الطريقة وجزاكم الله خير
بعدما تصنع الأباء في التغالي بالمهور وأصبح الزواج الحلال ضربا من المستحيل مع تلك المتطلبات الضخمة التي تقع علي عاتق الشباب المقبل علي الزواج وخاصة مع عدم توفر فرضص عمل مناسبة او دخول مالية تسمح له بحياة كريمة اصبحت العنوسة لكلا الجنسين هي الصخرة الجاسمة علي صدورهم ولم يجد الشاب المتنفس لتفريغ شحناتهم السلبية مع تلك الطاقة الكبيرة التي منحها الله له في تلك المرحلة العمرية ولذا نجد الكثير من الشباب العربي المسلم للأسف يدخل علي المواقع الإباحية كنوع من اخراج شحنات الإكتئاب والإحباط والغضب بطريقة صحيحة ولذا نجد بعضهم يتجهون الي الإدمان ليغيبوا بعقولهم عن ارض الواقع المرير وينسوا ما يعيشونه من مأساة ومنهم من يلجأ للمواقع الإباحية والتي لا تقل ضرر عن المخدرات بل أن هناك العديد من الدراسات قد أثبتت ان تلك المشاهد تدمر خلايا المخ بصورة أكبر من تأثير المخدرات ، كما ان تلك المشاهد تحوله الي حيوان لا يفكر سوي في اشباع غرائزة بأي صورة سواء كانت مباحة او غير مباحة . ولقد ساهمت التكنولوجيا الحديثة من توافر اجهزة الحاسوب واجهزة المحمول الحديثة في سهولة الدخول علي الانترنت في اي وقت ومن أي مكان مما ساهم في سهولة وصول هؤلاء الشباب لتلك المواقع الإباحية في كل وقت وفي كل مكان مما أدي الي تدميرهم نفسيا وجسديا ولم يقتصر الأمر علي التدمير النفسي والجسدي بل أن بعض الشركات تستغل تلك المواقع بتحميلها بالفيروسات المدمرة للحاسوب أو الهاتف المحمول فما أن يقوم الشاب بتحميل مقطع الفيديو حتي يعمل الفيروس علي تدمير الجهاز مما يضطرب الشاب الي شراء جهاز أخر أو شراء أنتي فيروس بمبالغ طائلة لمنع تلك الفيروسات وان مشاهدة تلك الافلام الاباحيه تدمر خلايا المخ ومن المحرمات برجاء التنبيه على كل اصدقاءكم وانبائكم بعدم عصيان الله بمثل هذة الطريقة وجزاكم الله خير
جميع الحقوق محفوظة لمدونة اخبار جديدة ويمنع نسخ اى محتوى نهائيا والا سوف تعرض نفسك لمسائلة القانون. يتم التشغيل بواسطة Blogger.