الأحد، 30 أكتوبر، 2016

لماذا يوضع القطن في فم الميت و أذنيه سبحان الله لن تصدق

يعيش الإنسان حياته وفي لحظة يتوقف فيها كل شيء وينتهي عمله في هذه الدنيا، ولا يفعل شيء، لذا على الإنسان أن يتذكر ذلك اليوم، وأن يستعد له من جميع الجهات، وأن يتسارع في عمل الخير، واجتناب كل المعاصي بل يفعل له هو ، وأول شيء على أهل الميت فعله، هو إغماض عينيه، وتليين مفاصله حتى لا تتصلب، وأن يقوموا بوضع شيء صلب على بطنه حتى لا تنتفخ، وأن يحرصوا على أن يستروا الميت، ويتسارعون في تحضيره، والقيام بتغسيله، ودفنه، وكما يعلم الكثير أن إكرام الميت دفنه، ويحرص الكثير أن من يقوم بالغسل من يهتدي بسنة الله ورسوله، حتى يقوم بتلقين الميت أثناء غسله، وأن يتم تكفينه على كما يجب.

ويوجد بعض الأمور التي يجب فعلها عند قيام المغسل بتغسيل المتوفى، ومنها أن يتأكد أنه قام بتغطيته جيدا، حتى لا تظهر عورته أمام الحاضرين الغسل، وأن يقوم بتنظيفه جيدا، وإخراج ما تبقي من معدته، عن طريق القيام بأخذ رأسه وجعله قرب جلوسه، والقيام بالضغط على بطنه لإخراج الأذى، والبدء بالشق الأيمن، والحرص على ألا يدخل الماء في أنفه ولا أذنه، بل يقم المغسل بوضع قطعة من القماش وإدخالها في أنفه أو أذنه، ولابد من تعطيره بمواد طبيعية، ويوجد بعض الأمور الهامة التي يجب على المغسل ألا ينساها.

ومنها أن يقوم بوضع بعض من القطن في أماكن في جسم الميت، مثل الفم والأذنين وأي مكان يمكن أن يقوم بإخراج النجاسة، والتي قد تنقض الميت من وضوئه، وتنجسه، مثل منطقة الدبر، والقبل، وفي الأنف، حتى يظل الميت نظيفا، وأباح الله للمغسل أن يقوم بتغسيل الميت أكثر من ثلاث مرات وإلي سبع مرات، حتى يصبح الميت نظيفا.
" إن الحياة قصيرة، وعلى الإنسان أنه يجب فعل كل ما يجعله يدخل به إلي الجنة، ويبعده عن النار"
يعيش الإنسان حياته وفي لحظة يتوقف فيها كل شيء وينتهي عمله في هذه الدنيا، ولا يفعل شيء، لذا على الإنسان أن يتذكر ذلك اليوم، وأن يستعد له من جميع الجهات، وأن يتسارع في عمل الخير، واجتناب كل المعاصي بل يفعل له هو ، وأول شيء على أهل الميت فعله، هو إغماض عينيه، وتليين مفاصله حتى لا تتصلب، وأن يقوموا بوضع شيء صلب على بطنه حتى لا تنتفخ، وأن يحرصوا على أن يستروا الميت، ويتسارعون في تحضيره، والقيام بتغسيله، ودفنه، وكما يعلم الكثير أن إكرام الميت دفنه، ويحرص الكثير أن من يقوم بالغسل من يهتدي بسنة الله ورسوله، حتى يقوم بتلقين الميت أثناء غسله، وأن يتم تكفينه على كما يجب.

ويوجد بعض الأمور التي يجب فعلها عند قيام المغسل بتغسيل المتوفى، ومنها أن يتأكد أنه قام بتغطيته جيدا، حتى لا تظهر عورته أمام الحاضرين الغسل، وأن يقوم بتنظيفه جيدا، وإخراج ما تبقي من معدته، عن طريق القيام بأخذ رأسه وجعله قرب جلوسه، والقيام بالضغط على بطنه لإخراج الأذى، والبدء بالشق الأيمن، والحرص على ألا يدخل الماء في أنفه ولا أذنه، بل يقم المغسل بوضع قطعة من القماش وإدخالها في أنفه أو أذنه، ولابد من تعطيره بمواد طبيعية، ويوجد بعض الأمور الهامة التي يجب على المغسل ألا ينساها.

ومنها أن يقوم بوضع بعض من القطن في أماكن في جسم الميت، مثل الفم والأذنين وأي مكان يمكن أن يقوم بإخراج النجاسة، والتي قد تنقض الميت من وضوئه، وتنجسه، مثل منطقة الدبر، والقبل، وفي الأنف، حتى يظل الميت نظيفا، وأباح الله للمغسل أن يقوم بتغسيل الميت أكثر من ثلاث مرات وإلي سبع مرات، حتى يصبح الميت نظيفا.
" إن الحياة قصيرة، وعلى الإنسان أنه يجب فعل كل ما يجعله يدخل به إلي الجنة، ويبعده عن النار"
جميع الحقوق محفوظة لمدونة اخبار جديدة ويمنع نسخ اى محتوى نهائيا والا سوف تعرض نفسك لمسائلة القانون. يتم التشغيل بواسطة Blogger.