الجمعة، 28 أكتوبر، 2016

لن تصدق ما لسبب الذي جعل هذه الفتاه تصل إلي هذا الوزن؟!

قامت جميع مواقع التواصل الاجتماعي بتداول صور لفتاة تبلغ من العمر 36 عاما، ولكن هذه الصور ليس صور عادية، فهي صور فتاة تدعي "إيمان" وإنها من سكان مدينة الإسكندرية تعاني من السمنة بطريقة كبيرة حيث تخطي وزنها 500 كيلو، وأنها لا تفارق غرفتها، طيلة المدة التي تدهورت فيها حالاتها، وأنها لم تخرج للشارع منذ أكثر من خمسة وعشرين عاما .

والجدير بالذكر أن الفتاة ناشدت الرئيس للتدخل وإنقاذها، حيث أنها تعاني من زيادة في الوزن منذ ولادتها وكان وزنها 5 كيلو، وقاموا الأطباء بصرف بعض الأدوية التي تعالج الخلل في الغدد، ولأنها هي السبب في زيادة وزنها.

ولم تذهب الفتاة إلي المدرسة، نظرا لأن وزنها زاد بطريقة كبيرة، ولم تعرف أن تقف على قدميها وهي تبلغ من العمر الحادي عشر، ولهذا توقفت عن الذهاب للمدرسة، وبعدها اضطرت للمكوث في المنزل، وأصبحت تمشي على ركبتها، والذي أدي إلي إصابتها بالالتهاب الخلوي في الركبة، والذي أدي إلي تدهور حالتها وإصابتها بالعجز التام، الذي جعلها تلازم الفراش ليلا ونهارا، وتنام على ظهرها، حتى أنها لا تستطيع أن تتقلب يمين أو يسارا.

والجدير بالذكر أن الفتاة لجأت للعديد من القنوات حتى تستطيع إيجاد حلا لها، وذهبت لها الإعلامية مني عراقي حتى تعرض مشكلتها لأطباء السمنة، وأنها لجأت لقناة العربية، والتي قامت بدورها بعرضها على نخبة من اكبر الأطباء والتي صرحوا بأنها تعاني من خلل بنسبة كبيرة في الهرمون في جسمها، وإلي الآن لم يتوصلوا لعلاج لها بداخل مصر، والوصف الطبي لحالتها هو وجود خلل في الغدد، مع انسداد في الأوعية الليمفاوية، والتي تؤدي إلي إفراز كميات من الماء، التي تتجمع في جسمها، وهي السبب في زيادة وزنها بهذا الشكل.

وتعاني الفتاة الآن أيضا من جلطة في المخ، والتي أثرت بالطبع على قدرتها في النطق، والكلام، وفشلت كل المحاولات في القيام بعمل تدبيس المعدة، والتي تراعها الآن هي عائلتها.
" إن السمنة من أشد الأمور التي تهدد حياة الإنسان، ولكن يوجد بعض الأمور التي تؤدي إلي السمنة غير الإفراط في طريقة الطعام".
قامت جميع مواقع التواصل الاجتماعي بتداول صور لفتاة تبلغ من العمر 36 عاما، ولكن هذه الصور ليس صور عادية، فهي صور فتاة تدعي "إيمان" وإنها من سكان مدينة الإسكندرية تعاني من السمنة بطريقة كبيرة حيث تخطي وزنها 500 كيلو، وأنها لا تفارق غرفتها، طيلة المدة التي تدهورت فيها حالاتها، وأنها لم تخرج للشارع منذ أكثر من خمسة وعشرين عاما .

والجدير بالذكر أن الفتاة ناشدت الرئيس للتدخل وإنقاذها، حيث أنها تعاني من زيادة في الوزن منذ ولادتها وكان وزنها 5 كيلو، وقاموا الأطباء بصرف بعض الأدوية التي تعالج الخلل في الغدد، ولأنها هي السبب في زيادة وزنها.

ولم تذهب الفتاة إلي المدرسة، نظرا لأن وزنها زاد بطريقة كبيرة، ولم تعرف أن تقف على قدميها وهي تبلغ من العمر الحادي عشر، ولهذا توقفت عن الذهاب للمدرسة، وبعدها اضطرت للمكوث في المنزل، وأصبحت تمشي على ركبتها، والذي أدي إلي إصابتها بالالتهاب الخلوي في الركبة، والذي أدي إلي تدهور حالتها وإصابتها بالعجز التام، الذي جعلها تلازم الفراش ليلا ونهارا، وتنام على ظهرها، حتى أنها لا تستطيع أن تتقلب يمين أو يسارا.

والجدير بالذكر أن الفتاة لجأت للعديد من القنوات حتى تستطيع إيجاد حلا لها، وذهبت لها الإعلامية مني عراقي حتى تعرض مشكلتها لأطباء السمنة، وأنها لجأت لقناة العربية، والتي قامت بدورها بعرضها على نخبة من اكبر الأطباء والتي صرحوا بأنها تعاني من خلل بنسبة كبيرة في الهرمون في جسمها، وإلي الآن لم يتوصلوا لعلاج لها بداخل مصر، والوصف الطبي لحالتها هو وجود خلل في الغدد، مع انسداد في الأوعية الليمفاوية، والتي تؤدي إلي إفراز كميات من الماء، التي تتجمع في جسمها، وهي السبب في زيادة وزنها بهذا الشكل.

وتعاني الفتاة الآن أيضا من جلطة في المخ، والتي أثرت بالطبع على قدرتها في النطق، والكلام، وفشلت كل المحاولات في القيام بعمل تدبيس المعدة، والتي تراعها الآن هي عائلتها.
" إن السمنة من أشد الأمور التي تهدد حياة الإنسان، ولكن يوجد بعض الأمور التي تؤدي إلي السمنة غير الإفراط في طريقة الطعام".
جميع الحقوق محفوظة لمدونة اخبار جديدة ويمنع نسخ اى محتوى نهائيا والا سوف تعرض نفسك لمسائلة القانون. يتم التشغيل بواسطة Blogger.