الأربعاء، 19 أكتوبر، 2016

مجموعه بنات دخلو المسجد بملابس غير محتشمة فشاهد ماذا حدث لهم! سبحان الله

نعرف جميعنا أن الغرب له عاداته وتقاليده المختلفة تمامً عن عاداتنا وتقاليدنا هنا في الشرق الأوسط وكل هذا يعتبر بناء على عدة أسباب منها العقائد والديانات المختلفة التي يخضع لها كل شخص في كل مكان بالعالم، فنحن اعتدنا على الصورة المتماثلة في دول الغرب ومنها أمريكا والتي تظهر بها الفتيات في سن المراهقة بشكل غريب جدا وغير ملائم وهو أنها يجب أن ترافق إحدى الشباب كصديق وحبيب لها وتقوم بتناول الشروبات الكحولية والخمور وتعيش بمفردها أو مع صديقها وتسهر في أماكن للرقص وترتدي الملابس التي تكاد تكون عارية فكلنا يعرف ذلك جيداً، ولكن الغريب والذي سنعرضه عليكم هو أننا نجد فتيات بملابس عارية أو كما تسمى ملابس تخص البحر في مسجد! في أمريكان كانت هناك بعض الفتيات التي قاموا بالتخطيط ليوم جميل على البحر برفق أصدقائهما الشباب وبالفعل جهزوا لذلك وقاموا بارتداء الملابس ملابس البحر واستقلوا السيارة الخاصة بهم وبدأوا في التحرك متوجهين للشاطئ وفي طريقهم وجدوا الكثير من المعالم ومن ضمن تلك المعالم شيء لم يروه من قبل وعندما سألوا ما هذا! وجدوا أنه مسجد يقيم فيه المسلمون صلواتهم فزاد فضولهم ودخلوا وهذا الأمر أثار دهشة الجميع فحاولوا تخريجهم من هذا المكان المقدس ولكنهم لم يتمكنوا وخرج الإمام ورفض إقامة الصلاة وجاء رجل حكيم وعرف منهم أنهم يريدون كيف يصلي المسلمون فقام هو بدور الإمام ومن هنا كانت بداي دخولهم للإسلام. الحكمة كثيراً أعظم من أي تسرع أو رفض ويمكنها أن تجلب الخير للأخرين.
نعرف جميعنا أن الغرب له عاداته وتقاليده المختلفة تمامً عن عاداتنا وتقاليدنا هنا في الشرق الأوسط وكل هذا يعتبر بناء على عدة أسباب منها العقائد والديانات المختلفة التي يخضع لها كل شخص في كل مكان بالعالم، فنحن اعتدنا على الصورة المتماثلة في دول الغرب ومنها أمريكا والتي تظهر بها الفتيات في سن المراهقة بشكل غريب جدا وغير ملائم وهو أنها يجب أن ترافق إحدى الشباب كصديق وحبيب لها وتقوم بتناول الشروبات الكحولية والخمور وتعيش بمفردها أو مع صديقها وتسهر في أماكن للرقص وترتدي الملابس التي تكاد تكون عارية فكلنا يعرف ذلك جيداً، ولكن الغريب والذي سنعرضه عليكم هو أننا نجد فتيات بملابس عارية أو كما تسمى ملابس تخص البحر في مسجد! في أمريكان كانت هناك بعض الفتيات التي قاموا بالتخطيط ليوم جميل على البحر برفق أصدقائهما الشباب وبالفعل جهزوا لذلك وقاموا بارتداء الملابس ملابس البحر واستقلوا السيارة الخاصة بهم وبدأوا في التحرك متوجهين للشاطئ وفي طريقهم وجدوا الكثير من المعالم ومن ضمن تلك المعالم شيء لم يروه من قبل وعندما سألوا ما هذا! وجدوا أنه مسجد يقيم فيه المسلمون صلواتهم فزاد فضولهم ودخلوا وهذا الأمر أثار دهشة الجميع فحاولوا تخريجهم من هذا المكان المقدس ولكنهم لم يتمكنوا وخرج الإمام ورفض إقامة الصلاة وجاء رجل حكيم وعرف منهم أنهم يريدون كيف يصلي المسلمون فقام هو بدور الإمام ومن هنا كانت بداي دخولهم للإسلام. الحكمة كثيراً أعظم من أي تسرع أو رفض ويمكنها أن تجلب الخير للأخرين.
جميع الحقوق محفوظة لمدونة اخبار جديدة ويمنع نسخ اى محتوى نهائيا والا سوف تعرض نفسك لمسائلة القانون. يتم التشغيل بواسطة Blogger.