الثلاثاء، 18 أكتوبر، 2016

كانت مصابه بالصداع النصفي لمده وصلت لتسعة أشهر.. فوجدوا شيئا غريبا واخرجوه من رأسها سبحان الله اللهم احفظنا

الصداع من أكثر الأوجاع التي يصاب بها الاشخاص، يصاب به الملايين من الناس من جميع انحاء العالم ولأسباب مختلفة، بدءاً من نزلات البرد إلى الصداع النصفي.

وهذه المرأه التي عمرها 31 عام من سكان ولاية تكساس. بدأت تختبر آلام هذا الصداع فجأة ودون سابق إنذار، وبعد معاناة استمرت لتسعة أشهر قررت ياديرا روستر ان تذهب للطبيب لتعلم سبب هذه المشكلة، ومن حسن الحظ أنها اتخذت هذا القرار، لأنها ان كانت تاخرت، كانت سوف تُحرم من ان تصبح اماً. ولكن عندما قام الطبيب بعمل الأشعة السينية لتشخيص مشاكل الصداع التي تعاني منها، اكتشفوا انها تعاني من عدم انتظام في النمو، ولديها اعرض مثل ضعف البصر، والغثيان والدوخة وكلها أشارات لوجود ورم قاتل في المخ.
ولكنهم وجدوا انهم لم يكونوا يعلموا السبب الحقيقي وراء حدوث تلك الاعراض، فعندما قاموا بنظرة قريبة على الفحوصات تبين أن الأم الشابة تعاني من وجود بيض لدوده شريطيه في دماغها.
ولجمال القدر، فإن الأم اصبح لديها الفرصه لمواصلة حياتها وتربية اطفالها بعد ان أُجريت لها العمليه الجراحيه في قاع دماغها لكي يزيلوا بيض هذا الدوده الشريطيه الثمانية، ولو كانت فقست احدى من هذه البيضات لكانت قد ماتت الام.
وقال الاطباء انه من الممكن ان الدوده التي وضعت البيض انتقلت الي رأسها خلال رحلتها إلى المكسيك، عندما استهلكت غذاء كان ملوث بهذه الدوده عن طريق الخطأ.
ولكن بعد اجراء الجراحه اصبحت رؤيتها سليمه وعادت إلى الوضع الطبيعي والأفضل من كل ذلك أنها لم تعد تعاني من الصداع
الصداع من أكثر الأوجاع التي يصاب بها الاشخاص، يصاب به الملايين من الناس من جميع انحاء العالم ولأسباب مختلفة، بدءاً من نزلات البرد إلى الصداع النصفي.

وهذه المرأه التي عمرها 31 عام من سكان ولاية تكساس. بدأت تختبر آلام هذا الصداع فجأة ودون سابق إنذار، وبعد معاناة استمرت لتسعة أشهر قررت ياديرا روستر ان تذهب للطبيب لتعلم سبب هذه المشكلة، ومن حسن الحظ أنها اتخذت هذا القرار، لأنها ان كانت تاخرت، كانت سوف تُحرم من ان تصبح اماً. ولكن عندما قام الطبيب بعمل الأشعة السينية لتشخيص مشاكل الصداع التي تعاني منها، اكتشفوا انها تعاني من عدم انتظام في النمو، ولديها اعرض مثل ضعف البصر، والغثيان والدوخة وكلها أشارات لوجود ورم قاتل في المخ.
ولكنهم وجدوا انهم لم يكونوا يعلموا السبب الحقيقي وراء حدوث تلك الاعراض، فعندما قاموا بنظرة قريبة على الفحوصات تبين أن الأم الشابة تعاني من وجود بيض لدوده شريطيه في دماغها.
ولجمال القدر، فإن الأم اصبح لديها الفرصه لمواصلة حياتها وتربية اطفالها بعد ان أُجريت لها العمليه الجراحيه في قاع دماغها لكي يزيلوا بيض هذا الدوده الشريطيه الثمانية، ولو كانت فقست احدى من هذه البيضات لكانت قد ماتت الام.
وقال الاطباء انه من الممكن ان الدوده التي وضعت البيض انتقلت الي رأسها خلال رحلتها إلى المكسيك، عندما استهلكت غذاء كان ملوث بهذه الدوده عن طريق الخطأ.
ولكن بعد اجراء الجراحه اصبحت رؤيتها سليمه وعادت إلى الوضع الطبيعي والأفضل من كل ذلك أنها لم تعد تعاني من الصداع
جميع الحقوق محفوظة لمدونة اخبار جديدة ويمنع نسخ اى محتوى نهائيا والا سوف تعرض نفسك لمسائلة القانون. يتم التشغيل بواسطة Blogger.