الاثنين، 17 أكتوبر، 2016

الطفل الذي ابكت رسالته الملايين

الأم هي الشمعة التي تضيء لك درب الحياة فهي نعمة الله والرحمة المهداه للأبناء فذلك القلب الذي ينبض بالحب لإبنائها منذ كونه نطفه لا حول لها ولا قوة غلي أن يصبح طفلا صغيرا وتظل تحيطه بالحب والرعاية في كل لحظة طوال العمر غلي أن يظل شابا يافعا وحتي بعدما يكبر ويتزوج وينجب يظل امام عينها هو طفلها الصغير الذي دائما تحبه وترعاه ، فلا يمكن لأحدنا ان ينكر فضل الام علينا ، الام الذي حملتنا في بطنها تسعة أشهر وهنا علي وهنا ثم لاقت الألم الشديد وقت الميلاد وسهرت وتعبت من اجل راحتنا وتلبية احتياجاتنا النفسية والبدنية ، تلك الوجه البشوش والدعوة المستجابة التي لم تلقي ربها أبدا في صلاة إلا ودعت لصغارها بكل ما فيه خير لهم ، ولكن هناك من حرمهم الله من تلك النعمة بسبب موت أمهم فحرموا من كل شيء ولقد كانت إجابة طفل العاشرة التي لم تتجاوز ستة كلمات بها الرد الكافي علي سؤال التعبير عندما سألوه ان يكتب موضوع تعبير عن فضل الأم في حياتنا وكأن ذلك السؤال قد ذكره بوجعه وألمه لفراق امه وكانت إجابته لقد ماتت امي ومات معها كل شيء كانها الحياة كانت تعيش مع امه وماتت الفرحة بداخله وتركته البسمة عندما تركته أمه ورغم قصر الإجابة وكلماتها المعدودة إلا انها كانت معبرة جدا عن فيض مشاعره وقسوة أحزانه وهو في تلك الصغيرة ومرارة الإحساس باليتم والحرمان من حنانها ولقد أشعلت تلك الإجابة مواقع التواصل الإجتماعي وأبكت مدرس اللغة العربية عندما أراد تصحيح ورقة الطفل الذي يدرس في الصف الخامس الإبتدائي وأعطاه 11 درجة من إجمالي 14 درجة وعلي كل من لدية ام علي قيد الحياة أن يطيعها ويبرها لينال رضاها ورضا الله عز وجل
الأم هي الشمعة التي تضيء لك درب الحياة فهي نعمة الله والرحمة المهداه للأبناء فذلك القلب الذي ينبض بالحب لإبنائها منذ كونه نطفه لا حول لها ولا قوة غلي أن يصبح طفلا صغيرا وتظل تحيطه بالحب والرعاية في كل لحظة طوال العمر غلي أن يظل شابا يافعا وحتي بعدما يكبر ويتزوج وينجب يظل امام عينها هو طفلها الصغير الذي دائما تحبه وترعاه ، فلا يمكن لأحدنا ان ينكر فضل الام علينا ، الام الذي حملتنا في بطنها تسعة أشهر وهنا علي وهنا ثم لاقت الألم الشديد وقت الميلاد وسهرت وتعبت من اجل راحتنا وتلبية احتياجاتنا النفسية والبدنية ، تلك الوجه البشوش والدعوة المستجابة التي لم تلقي ربها أبدا في صلاة إلا ودعت لصغارها بكل ما فيه خير لهم ، ولكن هناك من حرمهم الله من تلك النعمة بسبب موت أمهم فحرموا من كل شيء ولقد كانت إجابة طفل العاشرة التي لم تتجاوز ستة كلمات بها الرد الكافي علي سؤال التعبير عندما سألوه ان يكتب موضوع تعبير عن فضل الأم في حياتنا وكأن ذلك السؤال قد ذكره بوجعه وألمه لفراق امه وكانت إجابته لقد ماتت امي ومات معها كل شيء كانها الحياة كانت تعيش مع امه وماتت الفرحة بداخله وتركته البسمة عندما تركته أمه ورغم قصر الإجابة وكلماتها المعدودة إلا انها كانت معبرة جدا عن فيض مشاعره وقسوة أحزانه وهو في تلك الصغيرة ومرارة الإحساس باليتم والحرمان من حنانها ولقد أشعلت تلك الإجابة مواقع التواصل الإجتماعي وأبكت مدرس اللغة العربية عندما أراد تصحيح ورقة الطفل الذي يدرس في الصف الخامس الإبتدائي وأعطاه 11 درجة من إجمالي 14 درجة وعلي كل من لدية ام علي قيد الحياة أن يطيعها ويبرها لينال رضاها ورضا الله عز وجل
جميع الحقوق محفوظة لمدونة اخبار جديدة ويمنع نسخ اى محتوى نهائيا والا سوف تعرض نفسك لمسائلة القانون. يتم التشغيل بواسطة Blogger.