الثلاثاء، 1 نوفمبر، 2016

عاجل ظهور علامة من علامات الساعة خطير جداااا علامه حدثنا عنها رسولنا الكريم

يعيش الإنسان وينتظر لحظة موعد يوم القيامة، ويظل يبحث في الكتب والمراجع، وبسؤال الشيوخ والعلماء، عن علامات يوم القيامة، والتي قال عنها رسول الله (ص)، ويوجد بعض العلامات الصغرى، والكبرى، ولكن الذي يفجع في هذه الأيام أنه بالفعل تم ظهور علامات الساعة الصغرى، والتي تجعل الإنسان أن يستعد لذلك اليوم، يوم لا يملك الإنسان إلا عمله فقط.

ومن ضمن العلامات الصغرى التي تحدث عنها الرسول الكريم(ص)، وبالفعل حدثت هي بناء السدود التي تقام في البلاد، وأنه بالفعل تم بناء تلك السدود في كثير من البلاد مثل سوريا، وتركيا، والتي أدت بالطبع إلي خفض منسوب المياه، في نهر الفرات، وفي ظل تحليل بعض من علماء الدين قام الإعلامي عمرو الليثي بسؤال الداعية الإسلامي محمود المصري.

والذي قال عن تلك العلامة أنه سيظهر جبل طويل يتميز بأن له قاعدة كبيرة في النهر، وتراه الناس، ولكن سيصارع الكثير من الناس لكي يحصلون عليه، ولكن بعد حدوث العديد من الخسائر، والتي منها الذي ورده الرسول محمد صلى الله عليه وسلم والذي تفسيره أنه سيقاتل 100 رجل لكي يحصلوا علي ذلك الجبل، أي لا يبقي منها سوي رجل واحد هو الذي يريد أن يحصل على ذلك الجبل فيما يقتل 99 رجل الآخرين، ويحاول ذلك الرجل أن يسيطر على ذلك الجبل ويحصل عليه، ويحصل على الثروة كاملة، من دون مشاركة مع أحد في ذلك الجبل الذهبي الكبير، مع العلم انه يوجد الكثير من العلامات الصغرى الأخرى من علامات الساعة، والتي منها ظهور المباني الكبيرة، واستحلال الحرام، وكثرة القتل بين الناس.
" إن يوم القيامة آت لا ريب فيه، ولكن علي الإنسان أن يعمل لهذا اليوم، يوم لا ينفع فيه الإنسان من الدنيا بشيء إلا ما قدم من أعمال صالحة تجعله قريب من الجنة، وبعيد من النار"
يعيش الإنسان وينتظر لحظة موعد يوم القيامة، ويظل يبحث في الكتب والمراجع، وبسؤال الشيوخ والعلماء، عن علامات يوم القيامة، والتي قال عنها رسول الله (ص)، ويوجد بعض العلامات الصغرى، والكبرى، ولكن الذي يفجع في هذه الأيام أنه بالفعل تم ظهور علامات الساعة الصغرى، والتي تجعل الإنسان أن يستعد لذلك اليوم، يوم لا يملك الإنسان إلا عمله فقط.

ومن ضمن العلامات الصغرى التي تحدث عنها الرسول الكريم(ص)، وبالفعل حدثت هي بناء السدود التي تقام في البلاد، وأنه بالفعل تم بناء تلك السدود في كثير من البلاد مثل سوريا، وتركيا، والتي أدت بالطبع إلي خفض منسوب المياه، في نهر الفرات، وفي ظل تحليل بعض من علماء الدين قام الإعلامي عمرو الليثي بسؤال الداعية الإسلامي محمود المصري.

والذي قال عن تلك العلامة أنه سيظهر جبل طويل يتميز بأن له قاعدة كبيرة في النهر، وتراه الناس، ولكن سيصارع الكثير من الناس لكي يحصلون عليه، ولكن بعد حدوث العديد من الخسائر، والتي منها الذي ورده الرسول محمد صلى الله عليه وسلم والذي تفسيره أنه سيقاتل 100 رجل لكي يحصلوا علي ذلك الجبل، أي لا يبقي منها سوي رجل واحد هو الذي يريد أن يحصل على ذلك الجبل فيما يقتل 99 رجل الآخرين، ويحاول ذلك الرجل أن يسيطر على ذلك الجبل ويحصل عليه، ويحصل على الثروة كاملة، من دون مشاركة مع أحد في ذلك الجبل الذهبي الكبير، مع العلم انه يوجد الكثير من العلامات الصغرى الأخرى من علامات الساعة، والتي منها ظهور المباني الكبيرة، واستحلال الحرام، وكثرة القتل بين الناس.
" إن يوم القيامة آت لا ريب فيه، ولكن علي الإنسان أن يعمل لهذا اليوم، يوم لا ينفع فيه الإنسان من الدنيا بشيء إلا ما قدم من أعمال صالحة تجعله قريب من الجنة، وبعيد من النار"
جميع الحقوق محفوظة لمدونة اخبار جديدة ويمنع نسخ اى محتوى نهائيا والا سوف تعرض نفسك لمسائلة القانون. يتم التشغيل بواسطة Blogger.