الاثنين، 7 نوفمبر، 2016

حقيقة مصاص الدماء المصري الذى ارعب المصريين شاهد بالصور

قد شاع في الأونة الماضية أنه تم إلقاء القبض على شخص يعتقدون أنه مصاص دماء حقيقي، وحينما قاموا بدخول منزله إكتشفوا كارثة، وهذا ما سوف نعرفه عن تفاصيل هذه القضية، حيث أن هذه القة أقرب للخيال، فمن الصعب أن يستوعبها عقل بشري، حيث أن كل التصرفات التي كان يقوم بها بطل هذه القصة الغريبة، قد تجرد من أي مشاعر إنسانية، وبل تجرد من كل ما يتعلق بالإنسانية، ليفعل كل تصرفات غير سوية، لتدل على إضطراب كبير بالشخصية. تم القبض على رجل كان أهل بلدته يعتقدون أنه مصاص دماء، فهو من أبناء جمهورية مصر العربية، وبالتحديد في محافظة الشرقية بقرية الغنيمية التابعة لمركز أبو كبير، حيث جاء إبلاغ إلى السلطات الأمنية من أهالي القرية، يصرحون فيه أن هناك شخص ما من أفراد القرية إسمه صلاح. هذا الشخص يقوم بالقبض على أي حيوانات ضالة أثناء ساعات الليل، ثم يقوم هو بمص دماء هذه الحيوانات، وبعدها يقوم بسلخها وهي حية، ومن ثم يقوم بالتغذي على الحيوانات وهي نيئة، بل والأغرب أنه يقوم بشرب دمائها. وقد أكد أهالي القرية على أن هذا الرجل لا يمكنه المشاهدة خلال ساعات أنهار، وأنه لديه أعراض مثل الأعراض التي تظهر على الشخصية المشهورة والمعروفة دراكولا وهو مصاص الدماء الذي عرفناه جميعاً في أفلام الرعب الأجنبية. وبعد العديد من الإجراءات من قبل السلطات المعنية فتم مهاجمة منزل هذا الشخص المذكور، ليفاجأ الجميع بوجود مشاهد قمة في البشاعة، حيث وجدوا بعض الحيوانات التي تم سخلها، ووجدوا بعض الدماء المسكوبة في أواني ومعدة للشرب، كما ظهر بعض الطقوس الغريبة التي ينتهجها ذلك الشخص غريب الأطوار. نصيحة: يبدو أننا قد أصبحنا في زمن لا عجب فيه من أي تصرف من الأشخاص
قد شاع في الأونة الماضية أنه تم إلقاء القبض على شخص يعتقدون أنه مصاص دماء حقيقي، وحينما قاموا بدخول منزله إكتشفوا كارثة، وهذا ما سوف نعرفه عن تفاصيل هذه القضية، حيث أن هذه القة أقرب للخيال، فمن الصعب أن يستوعبها عقل بشري، حيث أن كل التصرفات التي كان يقوم بها بطل هذه القصة الغريبة، قد تجرد من أي مشاعر إنسانية، وبل تجرد من كل ما يتعلق بالإنسانية، ليفعل كل تصرفات غير سوية، لتدل على إضطراب كبير بالشخصية. تم القبض على رجل كان أهل بلدته يعتقدون أنه مصاص دماء، فهو من أبناء جمهورية مصر العربية، وبالتحديد في محافظة الشرقية بقرية الغنيمية التابعة لمركز أبو كبير، حيث جاء إبلاغ إلى السلطات الأمنية من أهالي القرية، يصرحون فيه أن هناك شخص ما من أفراد القرية إسمه صلاح. هذا الشخص يقوم بالقبض على أي حيوانات ضالة أثناء ساعات الليل، ثم يقوم هو بمص دماء هذه الحيوانات، وبعدها يقوم بسلخها وهي حية، ومن ثم يقوم بالتغذي على الحيوانات وهي نيئة، بل والأغرب أنه يقوم بشرب دمائها. وقد أكد أهالي القرية على أن هذا الرجل لا يمكنه المشاهدة خلال ساعات أنهار، وأنه لديه أعراض مثل الأعراض التي تظهر على الشخصية المشهورة والمعروفة دراكولا وهو مصاص الدماء الذي عرفناه جميعاً في أفلام الرعب الأجنبية. وبعد العديد من الإجراءات من قبل السلطات المعنية فتم مهاجمة منزل هذا الشخص المذكور، ليفاجأ الجميع بوجود مشاهد قمة في البشاعة، حيث وجدوا بعض الحيوانات التي تم سخلها، ووجدوا بعض الدماء المسكوبة في أواني ومعدة للشرب، كما ظهر بعض الطقوس الغريبة التي ينتهجها ذلك الشخص غريب الأطوار. نصيحة: يبدو أننا قد أصبحنا في زمن لا عجب فيه من أي تصرف من الأشخاص
جميع الحقوق محفوظة لمدونة اخبار جديدة ويمنع نسخ اى محتوى نهائيا والا سوف تعرض نفسك لمسائلة القانون. يتم التشغيل بواسطة Blogger.