الخميس، 10 نوفمبر، 2016

تعرف ما هو حكم الدين الشرعي للعادة السرية للمرأة والرجل

الكثير من الرجال والسيدات الذين يشعرون بفرط في ممارسة العادة السرية، ويحبون أن يفعلوها حتى أن يشبعوا رغابتهم بممارسة تلك العادة السرية فالكثير يقوم بأداء تلك العادة لأنهم قد تعودوا عليها أن يفعلوها في حياتهم وأصبح روتين طبيعي في حياتهم. والكثير منهم يحللون تلك العلاقة التي تصير بين الرجل والمرأة ولكن هذا حرام شرعًا والله سبحانه وتعالى قد نهانا عن ارتكاب تلك الفاحشة ولكن بعض الشعراء حللوا تلك الفاحشة، وسوف نذكر لكم ما جاء في الكتاب والسنن عن تلك الفاحشة التي تشكل خطر كبير على الرجل والمرأة. الدين الشرعي وما هي العادة السرية: العادة السرية: هو تواصل جنسي بين الرجل والمرأة يشبع فيها الراجل رغبته، ولكن هناك من يمارس تلك الشهوة عن طريق نفسه وهذا أكبر حرام لأنه يكون أكبر ذنب ويجب التكفير عنه. التكفير عن تلك العادة: حتى بين الزوج والزوجة حرام، وهي أن تفعلها لزواجها بيدها، ويجب التوبة السريعة من تلك الأمر والتكفير عن تلك الذنب، الاغتسال جيدًا والنوية الحسنة بأنك لا ترجع لتلك الذنب مرة أخرى، الابتعاد عن صحبة السوء، عدم الجلوس منفردًا والتفكير في ما لا يرضي الله عز وجل، عدم الجلوس أمام المواقع الثقافية، الصلاة وكثرة قرآه القران، والتوجه إلى الزوجة لكي لا يذهب بمخيله إلى تلك الأفعال، وطالب منها كل ما يشبع رغابته حتى لا يذهب إلى تلك العادة مرة أخرى. عدم التوجه إلى تلك الأخطاء الشائعة، والميول إلى الزوج أو الزوجة، لكي يشبعوا رغبة البعض لكي لا يتركبوا تلك الفاعلة.
الكثير من الرجال والسيدات الذين يشعرون بفرط في ممارسة العادة السرية، ويحبون أن يفعلوها حتى أن يشبعوا رغابتهم بممارسة تلك العادة السرية فالكثير يقوم بأداء تلك العادة لأنهم قد تعودوا عليها أن يفعلوها في حياتهم وأصبح روتين طبيعي في حياتهم. والكثير منهم يحللون تلك العلاقة التي تصير بين الرجل والمرأة ولكن هذا حرام شرعًا والله سبحانه وتعالى قد نهانا عن ارتكاب تلك الفاحشة ولكن بعض الشعراء حللوا تلك الفاحشة، وسوف نذكر لكم ما جاء في الكتاب والسنن عن تلك الفاحشة التي تشكل خطر كبير على الرجل والمرأة. الدين الشرعي وما هي العادة السرية: العادة السرية: هو تواصل جنسي بين الرجل والمرأة يشبع فيها الراجل رغبته، ولكن هناك من يمارس تلك الشهوة عن طريق نفسه وهذا أكبر حرام لأنه يكون أكبر ذنب ويجب التكفير عنه. التكفير عن تلك العادة: حتى بين الزوج والزوجة حرام، وهي أن تفعلها لزواجها بيدها، ويجب التوبة السريعة من تلك الأمر والتكفير عن تلك الذنب، الاغتسال جيدًا والنوية الحسنة بأنك لا ترجع لتلك الذنب مرة أخرى، الابتعاد عن صحبة السوء، عدم الجلوس منفردًا والتفكير في ما لا يرضي الله عز وجل، عدم الجلوس أمام المواقع الثقافية، الصلاة وكثرة قرآه القران، والتوجه إلى الزوجة لكي لا يذهب بمخيله إلى تلك الأفعال، وطالب منها كل ما يشبع رغابته حتى لا يذهب إلى تلك العادة مرة أخرى. عدم التوجه إلى تلك الأخطاء الشائعة، والميول إلى الزوج أو الزوجة، لكي يشبعوا رغبة البعض لكي لا يتركبوا تلك الفاعلة.
جميع الحقوق محفوظة لمدونة اخبار جديدة ويمنع نسخ اى محتوى نهائيا والا سوف تعرض نفسك لمسائلة القانون. يتم التشغيل بواسطة Blogger.