الأربعاء، 9 نوفمبر، 2016

أفعى سامة تلدغ فنانة وهي على المسرح وتتسبب في موتها لن تصدق ما ستراه

لقد لقت إيرما بولي تلك الفنانة الأندنوسية مصرعها على الفور، بعدما تعرضت للدغة سامة من قبل ثعبان الكوبرا، حيث وقوفها تغني أمام جمهورها على أحدى المسارح، حيث أنها كانت تقوم بمراقصة ثعبان الكوبرا أثناء الغناء ،ولكن التعبان غدر بها، وقام بلدغها لدغة جعلتها تفارق الحياة على إثرها، فلم يمضِ سوى خمسة وأربعون دقيقة من اللدغة، وقد فارقت هذه الفنانة الحياة. وعلى الرغم من العديد من المحاولات التي بذلها القائمين على العرض المسرحي الذي كانت تشارك به من أجل إنقاذها، إلا أن كافة محاولاتهم باءت بالفشل، حيث أنها قد فارقت الحياة بإحدى المستشفيات التي تم نقلها إليها من أجل إسعافها. حيث أن الفنانة إيرما التي تبلغ من العمر تسعة وعشرون سنة، قد تعرضت إلى لدغة ثعبان الكوبرا، خلال وصلتها الغنائية الثانية، ورغم ذلك إلا أنها قامت بإكمال وصلتها رغم لدغة الثعبان لها، ثم حاول بعضهم فيما بعد لإنقاذها ولكن كان دون جدوى. وكما يعرف لدى الأندونسيين أنهم يقومون بوصلات غنائية ووصلات رقص يتم إقامتها مع الأفاعي وبعض من الحيوانات الوحشية، ويعتبر ذلك العمل من أكثر الأعمال الفنية ذات شعبية وشهرة بأندونسيا، ويلقى هذا النوع من الفن جمهوراً خاصا، يهتم به، ويذهب إليه أينما وجد، هذا الفن لدينا بمجتمعاتنا العربية نجدها في السيرك. حيث نشاهد المروضين وهم يلعبون مع الحيوانات المفترسة كالكوبرا والزواحف والثعابين، يحتاج هذا النوع من الفن لمثابرة وشجاعة، فهو يعد من أكثر الفنون التي بحاجة لقدرة عصبية كبيرة، وذلك لأن الحيوانات المفترسة والثعابين لا نأمن غدرها، فمهما كان مدربها لديه الإستعداد لمواجهة هذه الحيوانات أثناء لحظات غدرهم، فمن الوارد وقوع ما لم يكن بالحسبان، كما حدث مع إيرما. نصيحة: على الإنسان أن يكون أكثر حذراً حين التعامل مع الثعابين أو الحيوانات المفترسة أو الزواحف، لأنها أكثر غدراُ بالإنسان.
لقد لقت إيرما بولي تلك الفنانة الأندنوسية مصرعها على الفور، بعدما تعرضت للدغة سامة من قبل ثعبان الكوبرا، حيث وقوفها تغني أمام جمهورها على أحدى المسارح، حيث أنها كانت تقوم بمراقصة ثعبان الكوبرا أثناء الغناء ،ولكن التعبان غدر بها، وقام بلدغها لدغة جعلتها تفارق الحياة على إثرها، فلم يمضِ سوى خمسة وأربعون دقيقة من اللدغة، وقد فارقت هذه الفنانة الحياة. وعلى الرغم من العديد من المحاولات التي بذلها القائمين على العرض المسرحي الذي كانت تشارك به من أجل إنقاذها، إلا أن كافة محاولاتهم باءت بالفشل، حيث أنها قد فارقت الحياة بإحدى المستشفيات التي تم نقلها إليها من أجل إسعافها. حيث أن الفنانة إيرما التي تبلغ من العمر تسعة وعشرون سنة، قد تعرضت إلى لدغة ثعبان الكوبرا، خلال وصلتها الغنائية الثانية، ورغم ذلك إلا أنها قامت بإكمال وصلتها رغم لدغة الثعبان لها، ثم حاول بعضهم فيما بعد لإنقاذها ولكن كان دون جدوى. وكما يعرف لدى الأندونسيين أنهم يقومون بوصلات غنائية ووصلات رقص يتم إقامتها مع الأفاعي وبعض من الحيوانات الوحشية، ويعتبر ذلك العمل من أكثر الأعمال الفنية ذات شعبية وشهرة بأندونسيا، ويلقى هذا النوع من الفن جمهوراً خاصا، يهتم به، ويذهب إليه أينما وجد، هذا الفن لدينا بمجتمعاتنا العربية نجدها في السيرك. حيث نشاهد المروضين وهم يلعبون مع الحيوانات المفترسة كالكوبرا والزواحف والثعابين، يحتاج هذا النوع من الفن لمثابرة وشجاعة، فهو يعد من أكثر الفنون التي بحاجة لقدرة عصبية كبيرة، وذلك لأن الحيوانات المفترسة والثعابين لا نأمن غدرها، فمهما كان مدربها لديه الإستعداد لمواجهة هذه الحيوانات أثناء لحظات غدرهم، فمن الوارد وقوع ما لم يكن بالحسبان، كما حدث مع إيرما. نصيحة: على الإنسان أن يكون أكثر حذراً حين التعامل مع الثعابين أو الحيوانات المفترسة أو الزواحف، لأنها أكثر غدراُ بالإنسان.
جميع الحقوق محفوظة لمدونة اخبار جديدة ويمنع نسخ اى محتوى نهائيا والا سوف تعرض نفسك لمسائلة القانون. يتم التشغيل بواسطة Blogger.