الجمعة، 4 نوفمبر، 2016

علماء يكشفون سر الاعجاز العلمي في جلد الزاني وشارب الخمر في الاسلام سبحان الله

تعتبر الزنا من أبشع الكبائر والمحرمات والذي حذرنا الله تعالى منها من خلال العديد من الآيات المذكورة في القرآن الكريم، وبالرغم من بشاعة الزنا حيث إنها الكبيرة التي يهتز لها عرش الرحمن، إلا أن الله سبحانه وتعالى قد وضع لها عقابا يناله فاعلها في الدنيا كما أن له عقاب أيضا عليها في الآخرة حيث إنها من الأعمال الكبيرة التي لابد وأن يحاسب عليها العبد، ولقد خصص الله عقاب الزنا في الدنيا أن يتم ضرب الزانى على ظهره وذلك عن طريقة الجلد على الظهر، وهذا ما كان منتشر بصورة كبيرة في تلك الفترات، والغريب في الموضوع والمحير لماذا خصص الله سبحانه وتعالى هذا العقاب بالأخص لمن يرتكب هذا الأمر، ولأن لكل شيء أمرنا الله به فيه حكمة بالغة فبينت العديد من الدراسات فوائد الضرب على الظهر وما علاقتها بتلك الجريمة. حيث استطاع العلماء من إيجاد حل لمدمني الجنس حيث إن الكثير في العالم الغربي يعاني من هذه المشكلة وبعد الأبحاث تبين أنه عندما يتم ضرب الشخص على منطقة الظهر عدة مرات فإن ذلك يساعد على معافاة الأشخاص من إدمان الجنس وكلما ارتكب الأشخاص يقومون بعلاجهم بتلك الطريقة إلى أن يتم إخماد شهوتهم الزائدة شيئا فشيئا كما أن هذه الطريقة تساعد في علاج المدنين أيضا لتعاطي المخدرات والخمور، حيث إنها من أنواع الإدمان أيضا مثل الادمان الجنسي فطريقة الضرب من أنجح الطرق التي توصل لها العلماء. وهذا ما أمره الله بنا من مئات السنين وكان له حكمته البالغة في ذلك حيث كان الله يرى هذا العقاب المناسب لمن يزني بامرأة حتى يتم اخماد الشهوة سواء كان ذلك للرجل أو للمرأة على حد سواء. نصيحة: الزنا من أعظم الكبائر حيث إن عقابها للمتزوج فاق ذلك الحد فهو الرجم حتى الموت وهذا دليل على بشاعتها.
تعتبر الزنا من أبشع الكبائر والمحرمات والذي حذرنا الله تعالى منها من خلال العديد من الآيات المذكورة في القرآن الكريم، وبالرغم من بشاعة الزنا حيث إنها الكبيرة التي يهتز لها عرش الرحمن، إلا أن الله سبحانه وتعالى قد وضع لها عقابا يناله فاعلها في الدنيا كما أن له عقاب أيضا عليها في الآخرة حيث إنها من الأعمال الكبيرة التي لابد وأن يحاسب عليها العبد، ولقد خصص الله عقاب الزنا في الدنيا أن يتم ضرب الزانى على ظهره وذلك عن طريقة الجلد على الظهر، وهذا ما كان منتشر بصورة كبيرة في تلك الفترات، والغريب في الموضوع والمحير لماذا خصص الله سبحانه وتعالى هذا العقاب بالأخص لمن يرتكب هذا الأمر، ولأن لكل شيء أمرنا الله به فيه حكمة بالغة فبينت العديد من الدراسات فوائد الضرب على الظهر وما علاقتها بتلك الجريمة. حيث استطاع العلماء من إيجاد حل لمدمني الجنس حيث إن الكثير في العالم الغربي يعاني من هذه المشكلة وبعد الأبحاث تبين أنه عندما يتم ضرب الشخص على منطقة الظهر عدة مرات فإن ذلك يساعد على معافاة الأشخاص من إدمان الجنس وكلما ارتكب الأشخاص يقومون بعلاجهم بتلك الطريقة إلى أن يتم إخماد شهوتهم الزائدة شيئا فشيئا كما أن هذه الطريقة تساعد في علاج المدنين أيضا لتعاطي المخدرات والخمور، حيث إنها من أنواع الإدمان أيضا مثل الادمان الجنسي فطريقة الضرب من أنجح الطرق التي توصل لها العلماء. وهذا ما أمره الله بنا من مئات السنين وكان له حكمته البالغة في ذلك حيث كان الله يرى هذا العقاب المناسب لمن يزني بامرأة حتى يتم اخماد الشهوة سواء كان ذلك للرجل أو للمرأة على حد سواء. نصيحة: الزنا من أعظم الكبائر حيث إن عقابها للمتزوج فاق ذلك الحد فهو الرجم حتى الموت وهذا دليل على بشاعتها.
جميع الحقوق محفوظة لمدونة اخبار جديدة ويمنع نسخ اى محتوى نهائيا والا سوف تعرض نفسك لمسائلة القانون. يتم التشغيل بواسطة Blogger.