الخميس، 15 ديسمبر، 2016

شئ عجيب شاهده جنده أثناء اعدام صدام حسين وقرر ان يحكى هذا الشىء الان لن تصدق !

صدام حسين من القادة الذين ماتوا بطريقه لن ينساها العالم كله فقد اعدم صدام حسين على الهواء مباشرة وشاهد العالم كله لحظه اعدام صدام حسين ولاحظ كل من شاهد هذا اللحظه انه كان قوى متماسك لايهاب الموت فظهر بمظهر القائد العظيم القوى الذى احترمه كل من رأة حتى وهو يموت وحزن الكثير من المسلمين لقتل صدام حسين بتلك الطريقه وتنفيذ اعدامه فى عيد الاضحى وعلى الهواء مباشرة امام العالم كله ، وقد روى جندى امريكى من الجنود الذين حضروا لحظه اعدام صدام حسين ورافقوة فى الليله التى تسبق وفاته قصه تماسك صدام حسين حتى وهو يعلم انه ذاهب الى الموت ، فبعث الجندى برساله الى زوجته يحكى فيها كافه التفاصيل فقال فى الرساله ، لقد كان صدام حسين متماسك بشدة حتى وهو يعلم انه ذاهب الى الموت فطلب منى فى اليوم الذى يسبق موته وجبه من اللحم والارز وتناولها ثم شرب مشروبه الذى اعتاد عليه وهو الماء المحلى بالعسل ، بعدها توضىء الرئيس صدام حسين وظل يصلى لفترة ثم ظل يقرأ القران ، وقد طلب من الجنود طلب غريب سالوة عن سببه فقد طلب منهم فقد طلب منهم المعطف الذى كان يرتديه دائماً ، وسالوة عن السبب فقال انه يعرف ان اعدامه سيكون وقت الفجر وهذا الوقت يكون بارد جدا فاراد ان يرتدى المعطف حتى لا يرتجف من البرد فيظن شعبه انه خائف من الموت وغير متماسك ، وبالفعل احضروا له المعطف وظهر صدام حسين لحظه اعدامه بشجاعه فكان لا يهاب الموت ابداً .
صدام حسين من القادة الذين ماتوا بطريقه لن ينساها العالم كله فقد اعدم صدام حسين على الهواء مباشرة وشاهد العالم كله لحظه اعدام صدام حسين ولاحظ كل من شاهد هذا اللحظه انه كان قوى متماسك لايهاب الموت فظهر بمظهر القائد العظيم القوى الذى احترمه كل من رأة حتى وهو يموت وحزن الكثير من المسلمين لقتل صدام حسين بتلك الطريقه وتنفيذ اعدامه فى عيد الاضحى وعلى الهواء مباشرة امام العالم كله ، وقد روى جندى امريكى من الجنود الذين حضروا لحظه اعدام صدام حسين ورافقوة فى الليله التى تسبق وفاته قصه تماسك صدام حسين حتى وهو يعلم انه ذاهب الى الموت ، فبعث الجندى برساله الى زوجته يحكى فيها كافه التفاصيل فقال فى الرساله ، لقد كان صدام حسين متماسك بشدة حتى وهو يعلم انه ذاهب الى الموت فطلب منى فى اليوم الذى يسبق موته وجبه من اللحم والارز وتناولها ثم شرب مشروبه الذى اعتاد عليه وهو الماء المحلى بالعسل ، بعدها توضىء الرئيس صدام حسين وظل يصلى لفترة ثم ظل يقرأ القران ، وقد طلب من الجنود طلب غريب سالوة عن سببه فقد طلب منهم فقد طلب منهم المعطف الذى كان يرتديه دائماً ، وسالوة عن السبب فقال انه يعرف ان اعدامه سيكون وقت الفجر وهذا الوقت يكون بارد جدا فاراد ان يرتدى المعطف حتى لا يرتجف من البرد فيظن شعبه انه خائف من الموت وغير متماسك ، وبالفعل احضروا له المعطف وظهر صدام حسين لحظه اعدامه بشجاعه فكان لا يهاب الموت ابداً .
جميع الحقوق محفوظة لمدونة اخبار جديدة ويمنع نسخ اى محتوى نهائيا والا سوف تعرض نفسك لمسائلة القانون. يتم التشغيل بواسطة Blogger.